من قصة نظرة للكاتب يوسف إدريس

من قصة نظرة

كان غريبا أن تسأل طفلة صغيرة مثلها إنسانا كبيرا مثلي لا تعرفه، في بساطة وبراءة أن يعدل من وضع ما تحمله، وكان ما تحمله معقدًا حقاً ففوق رأسها تستقر “صينية بطاطس بالفرن”. وفوق هذه الصينية الصغيرة يستوي حوض، قد انزلق رغم قبضتها الدقيقة التي استماتت عليه حتى أصبح ما تحمله كله مهددا بالسقوط . ولم تطل دهشتي وأنا أحدق في …

أكمل القراءة »

قصيدة جائزة نوبل للشاعر أحمد فؤاد نجم

قصيدة جائزة نوبل

  شوف عندك يا سلاملم واتفرج يا سلام مواطن شخص عادي مالوش أي اهتمام ومبارك الخيانه ومسميها السلام وف يوم قرا الجرايد تاريخ ما اعرفش كام من يومها يا ضنايا بيشقلب فى الكلام واتفرج يا سلاملم على شقلب يا سلام لما محانم جيبن يا دخ زايجة لوبن يعنى مناحم بيجن ياخد جايزة نوبل تبقى النوديا يعنى الدنيا ماشيه بتحدف بالمندار …

أكمل القراءة »

قصيدة يعيش أهل بلدي للشاعر أحمد فؤاد نجم

قصيدة يعيش أهل بلدي

يعيش أهل بلدي وبينهم ما فيش تعارف يخلي التحالف يعيش تعيش كل طايفه من التانيه خايفه وتنزل ستاير بداير وشيش لكن فى الموالد يا شعبي يا خالد بنتلم صحبه ونهتف .. يعيش يعيش أهل بلدي يعيش المثقف على مقهى ريش يعيش يعيش يعيش محفلط مزفلط كتير كلام عديم الممارسه عدو الزحام بكام كلمة فاضيه وكام اصطلاح يفبرك حلول المشاكل قوام …

أكمل القراءة »

قصيدة كلب الست للشاعر أحمد فؤاد نجم

قصيدة كلب الست

فى الزمالك من سنين وف حما النيل القديم قصر من عصر اليمين ملك واحدة من الحريم صيتها اكتر م الادان يسمعوه المسلمين والتتر والتركمان والهنود والمنبوذين ست فاقت ع الرجال فى المقام والاحترام صيت وشهره وتل مال يعنى فى غايه التمام قصره يعني هى كلمة ليها كلمه فى الحكومه بس ربك لجل حكمه قام حرمها م الامومه والامومه طبع ثابت …

أكمل القراءة »

نزار قباني القدس “قصيدة”

نزار قباني القدس

بكيت.. حتى انتهت الدموع صليت.. حتى ذابت الشموع ركعت.. حتى ملّني الركوع سألت عن محمد، فيكِ وعن يسوع يا قُدسُ، يا مدينة تفوح أنبياء يا أقصر الدروبِ بين الأرضِ والسماء يا قدسُ، يا منارةَ الشرائع يا طفلةً جميلةً محروقةَ الأصابع حزينةٌ عيناكِ، يا مدينةَ البتول يا واحةً ظليلةً مرَّ بها الرسول حزينةٌ حجارةُ الشوارع حزينةٌ مآذنُ الجوامع يا قُدس، يا …

أكمل القراءة »

محمود درويش عاشق من فلسطين “قصيدة”

محمود درويش

عيونك شوكة في القلب توجعني.. وأعبدها و أحميها من الريح و أغمدها وراء الليل و الأوجاع.. أغمدها فيشعل جرحها ضوء المصابيح و يجعل حاضري غدها أعزّ عليّ من روحي و أنسى، بعد حين، في لقاء العين بالعين بأنّا مرة كنّا وراء، الباب ،إثنين! كلامك كان أغنية و كنت أحاول الإنشاد و لكن الشقاء أحاط بالشفقة الربيعيّة كلامك ..كالسنونو طار من …

أكمل القراءة »
error: Content is protected !!