يقدم لكم موقع كلام كتب قصائد الشاعر عمرو حسن من اجمل القصائد للشاعر عمرو حسن ومنهم
( خلينا صحابجوابي ده الأخير ليكيهيبتامرة واحد نوفمبر مشهد مسافر – قصيدة مكتبهاش نزار – حاسس كأني On the run – اشبعي بيهملو كنتي استنيتي شوية – الشتا )
وغيرهم الكثير

ويقدم لكم اليوم قصيدة مشهد مسافر

كان شريكي ف قطر تسعة وربع
وسيم , حزين
يمتلك شنطة سودا أرقامها سرِّية
ونضارة اتضحلي بسهولة
انها مش بسبعة جنية
زي نضارة الاشارجي ف شارع تمانية
كنا ف كابينة
مافيهاش شريك غيرنا
إلا شباك من حديد
وقطة بلدي
وسر مش عاوز يقوله
حتى لو لشريك كابينته ف قطر تسعة وربع
( إعلان صفيح عليه إسم قرية مغمورة )
هنا انتفض المسافر , وانتفضت معاه
كان المسافر
موعود بأصعب مرور ع القديم
شُفته
بيبُص م الشباك على القرية
زي طفل متعاقب من الوالد
فبيبُص ع الشارع بعين الحالِم الحزنان
كانت عنيه على شكل دراعين
بيجروا ياخدوا الذكريات بالحضن
ويسلّموا ع المارّة من شوقهم
وبين إصراره ع الكتمان
ونسبه عالية من تطفُّلي كشريك
كان لازم ادخل ف الرواية
وافترض أنسب سيناريو
حسب درجة حرارة دموعه
وشدة مسكته ف الحديد

هنا مثلاً :
عند الساقية القديمة
افترضت وجود صبيّة جميلة ف اللقطة
إذا كان بيبكي حتى هستيريا الفراق
لازم تكون ف القصة واحدة
حكمة بتقول :
“الأنثى
هي الوحيدة اللي ممكن توصل مسافر
للبُكا ”
هناك شُفتهم بيختلسوا لحظة م الزمن
وبيضحكوا من قلوبهم / عليهم
هي :
رسمت لها ف خيالي أب ف السبعين
ظالم كما كل أفلامنا الرومانسية
أكيد منعهم من متابعة مشهد الساقية
وداس على الوردة اللي جابهالها الحبيب ف العيد
بدأت ارتب كل تفاصيل النهاية المأساوية
كنهاية تنفع لواحد
لسه حتى الآن بيبكي ف الكابينة
وماسك ف الحديد بإيديه وبيتبّت

منين بييجي المطر ياعابر القضبان ؟
م السما الرحيمة بحلمنا وبحزننا
ولاّ من ذكرى المسافر فوق شريط القطر

وسألت :
ف القهوة اللي دايماً تحضن الأصحاب مساءً
كام مسافر زيه شايل سر ؟
وكام سر لحبيب ودع حبيبته عند باب الفقر ؟
وكام فقير فخ الظروف خلاه مهاجر ؟
وكام مهاجر خرج عن دايرة العايشين عشان بردان ؟
وكام بردان مايعرفش الدفا غير بُق م القهوة ؟
وكام قهوة بتحضن الأصحاب مساءً ؟

عمرو حسن مشهد مسافر

عمرو حسن

عمرو حسن

هنا
الترعه كانت بتقطع السكة انتصاف
والناس بعاد ع الضفتين
بس هو الفولكلور نفسه والملامح نفسها
يتهيألي
لما فارق حبيبته ع الساقية
أكيد جه هنا علشان يفكر ويبُص ع الدبلة بوجع
وأكيد
كان الناياتي مدّي ضهره لـ اللقا
وبيعزف اللحن الأخير – لحن المسافر

وقُلت :
هل كان فراق الوطن مُفزِع
علشان يعيط بشكل لايق ع الرحيل ؟!
هل كانت عيون البنت ثورة
علشان يفضلّها عن كل اللي كانوا ف الكازيينو ؟!
وهل لـ اللقا بعد الفراق صمغ مُتقَن
علشان يحنط إيدين المسافر ف الحديد بالشكل ده ؟!
إذاً
ف لشريكي حق الإجابة عن تساؤل شريكه
ومن حقه برضه يسكت للأبد
علشان تكون السيمفونيّة ملهِمة

وقُلت :
ياغريبة , ياقريبة
ياحضن من شوك الحضور بعد الغياب
يا أوسع الأبواب ف وش المطرودين
إزاي قابلتي الغريب بالحضن
ومنحتيه نصيبه م الإضاءة والرصيف والغيم
كان لازم انتي تكوني أصعب
زي أم حنون
بتطرد صديق إبنها لما بييجي غاضب من كلام أمه
وتقول له بكل ما في القسوة من رحمه :
” آسفة , مافيش مكان علشان تنام الليلادي ”
كان أولى بيكي ترفضيه
بدال ماتديه البديل عن وطن / منفى
وتوعديه بالمافيش

وقولي لي
كنتي مستنّيه إيه من يوم كهذا اليوم
من يوم يمر فيه المسافر ع التاريخ ويسِح دمع
وفاكرَه إيه
فاكراه إذا مرّت قصاده الذكريات
هيبُص م الشباك ويضحك للطفولة ؟!!
ولاّ هيبتسم لشريكه ف الرحلة
ويقول له بهدوء المُثقّف :
” على فكرة , أنا من هنا ”
فاكراه هيلعب دور مجرد عابر اللحظة
ويرجعلِك بنفس الشوق !
وقولي لي
إيه اللي ممكن تمنحيه لغريب غير اغترابُه
وغير نهايته الأنيقة فوق سرير ناعم ؟
مسكن ؟
بدله كريستيان ديور*
علبة سجاير (مارلبورو)
شنطة سودا أرقامها سريًه !
إيه اللي ممكن تمنحيه لغريب
غير الغريب لابس هدوم القريب
وبيمشي مش شايف

هنا / عند المحطة النهاية
والقطر بِيْشِدّ عجلاته بصدى موسيقار مريض
كان المسافر بيشد روحه م الحديد
وبينصهر مع فكرة العائد
المسافر
بص لي وابتسم
وكإنه قرّب م السيناريو المُرّ
والقصيدة انتهت على باب رجوعه للمكان
انتهت واللقطة أبشع ماتكون
والحلم واقف بين بينين محتار
فسيّب سطر من وجعه وكمِّل سطر
الأكيد ف اللقطه دي
إن انا
وشباك الحديد
والمسافر وقطته البلدي
كنا افتراض مجنون من شخص تاني
ماكانش أصلاً على متن هذا القطر

إستمع إلى قصيدة مشهد مسافر للشاعر عمرو حسن  من حفل ساقية الصاوي

قصيدة مشهد مسافر للشاعر عمرو حسن


1 تعليق

عمرو حسن لو كنتي استنيتي شوية كلمات القصيدة كاملة - كلام كتب · 4 يناير، 2018 في 2:45 م

[…] – جوابي ده الأخير ليكي – هيبتا – مرة واحد نوفمبر – مشهد مسافر – قصيدة مكتبهاش نزار – حاسس كأني On the run – اشبعي بيهم […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!