قصائد

عمرو حسن قصيدة هيبتا

نبدأ منين؟
من صدفة في الشارع
أو شارع الصدفة
أو أي شيء مدهش بيتم بين اتنين
من التقاء العين
أو من حاجات تانية
تبدأ من الدنيا
على اعتبارها كمين
بين إحنا والتانيين
ويبدأ التدوين
من أول السيرة

الصدفة تجمعنا
زي اللي خارج من كافيه بالليل
يخبط في كتف مهندسة بترول
أو عاملة في مصنع
تسقط ما بينهم أغنيات صدفة
لا يوطوا يجنوها ولا يسيبوها تكُف
– تكبر هنا شجرة مجهولة المصدر وشكلها مختلف –
تنمو بفعل الوقت
وتصير مخازن للطيور والقش
البذرة صدفة والفروع علاقات
بالتالي يا حضرات
لا تُهملوا الخطوات أو تمشوا مش شايفين
هتدوسوا على علاقات وبواقي بني آدمين
فتوخوا بعض الحذر
أو امعنوا في النظر
جايز تشوفوا اتنين واقع مابينهم شيء
هيكون لبكرة طريق
يشبه طريق بكرة
واتأملوا الحكايات
اتأملوا الحكايات
في الدنيا ياما حاجات أكبر من الرؤية
فبنمشي مانشوفهاش
شجرة هنا بتكبر بين حد جه وماراحش
وحد راح وماجاش،،

إيه اللي ممكن يبقي عاقل بين
واحد وواحدة بييجوا من طريقين
بيقابلوا بعض في غفلة من العالم
من غير سبب واضح وبدون قدر مُعلن
يتقابلوا فعلًا
مقابلة ناي لشخص حزين
كاسرين حدود المنطق السائد
والمشهد البائد عن منطق العلاقات
بالتالي كان لازم يسود جنان مطلق
حضن في مكان غامض
أو ضحكة ورا شباك من شمس إضافية
اتنين بيستخرجوا من جملة فعلية – هو بخيال هي –
وفجأة يبقى الكون دايرة ما بينهم بس
بقى فيه حاجات تتحس
بقى فيه أمل في الجي
كل اللي بينهم نيّ،، يصبح حقيقة وجد
من غير مايعرف حد
وبدون مايفرق حد
حُب ببراءة وطيش
شيء وانكتبله يعيش
بطبيعة المجانين في خيال مريض عادي
كان حبها فجأة
وقال لها فجأة
فقالتله بالتالي: انت اللي في خيالي
ولحد هذا الوقت
لا كان مابينهم حساب
ولا أي شكل عتاب
ولا مشكلة في الوقت
بينهم سحاب ناعم معجون بمزيكا
وكلام خفيف كالريش
بينهم…
حاجات بتعيش

بدأ المُحب يجرب الأشياء بطبيعة الاتنين
وكل شيء واحد
أصبح جسد بروحين
تتقسّم التفاصيل
فرعين لنفس النيل
ويبتدي العالم يصبح حاجات بالنص
أول كتابة ذكريات بينهم
شيء انفلت منهم ببساطة الفلتان
فاستكشفوا الألوان
واستكشفوا الدنيا بمهارة الإنسان
نما ما بينهم ليل
وكلام بسيط وجميل
وأغاني وشوارع
نما جدار منقوش
واتنين مابيحبوش إلا الحاجات مع بعض
إلا اللي كان بيسُرّ
نما ما بينهم وعد
والوعد،،
دين الحُر

عمرو حسن قصيدة هيبتا

فيه حاجات كتير بينهم
غابت قصاد عينهم
زي اختلاف المسمى واتفاق الاسم
أو زي فرق المكان
والقرب والخذلان
وقد رأى الاثنان بعض الملايكة في بعض
بالتالي كان لازم يحصل ما بينهم شرخ
يا يجملوه أكتر
يا يوسعوه أكتر
مع كل يوم بيفوت يظهر خلاف أكبر
وتبتدي التجربة
تستنزف التجربة

ولابد نفهم شيء
إن الطريق الممهد غير جدير بالحب
وإن الإضاءة الشديدة قد تضر العين
ولابد كانوا يعرفوا إن الحقيقة اتنين
بعناية الجراح إذا كان معاه مشرط
لا يفوت في عمق الجرح ولا يهمله طبعًا
فيه اختلاف لا خلاف
فيه اعتبار للفرق
أو احترام لتاريخهم الفايت
وتبتدي الأيام تمر بينهم همّ
وتبتدي الأشياء تطرح حكاية أهم
العشق بعض الحب
والحب في معناه
هو اختيار الحياة بشريك مايشبهناش
الحب تحويل الألم
لأمل
عشان يتعاش

علشان كده غنوا
رفض المحُب حبيبُه يكون بعيد عنه
الدنيا من غيرك ولاشيء يا شيء فيا
علشان كده غنوا
وصبحوا أغنية
واتعلموا يزرعوا ورد في مشاعر بعض
فيه كلام جديد اتولد
مش زي بنت وولد
أو زي عشق خيالي بيعشق السماوات
فيه كلام جديد اتولد ينفع يشيل حكايات
إزاي نراعي الجرح
وإزاي نشوف المسافة مابيننا ونقدّر
وإزاي نعالج نبات نزف اللي كان أخضر
الحضن نقل المواجع من مكان لمكان
من غير مايتكسر شيء انتقل بينهم
وبدون مايبقي جدال بين خلق بيمثلوا
علشان كده غنوا
وعشان كده كملوا

بس الحياة حلوة
بكل مافيها
بكل مواجعها وكل غناويها
وبكل مفاتنها وكل مآسيها
بس الحياة حلوة
حين نفتكر جرحنا ونطيبه بهدوء
ونسامح الأشياء بطبيعة الأشياء
مابين لقا وفراق
نمسك بإيد من خوف على ناس يهمونا
ونحب خطأ الغير علشان يحبونا
زي اللي بص في طفل يشبهله
وفي عينه ضحكة لأمه تفهمها
زي اللي عنده حاجات بيقسمها
مع واحد تشبهله علشان ماتشبهلوش
مع واحدة غنالها وكمل الغنوة
لسه الحاجات قاسية
بس الحياة حلوة.

هيبتا من حفل عمرو حسن في ساقية عبد المنعم الصاوى

قصيدة هيبتا للشاعر الشاب عمرو حسن

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock