صحة وطب

أعراض تضخم البروستاتا الاحتباس الحاد للبول

احتباس البول الحاد: يعتبر الاحتباس الحاد للبول أحد أكثر الأعراض غير السارة
التي يمكن أن تصيب المريض الذي يعاني من أمراض البروستاتا،
إذ يشعر بالحاجة لإخراج البول، ولكنه عندما يذهب إلى المرحاض
لا يمكنه إخراج سوى قطرة واحدة فقط من البول. وقد لا يتمكن من
إخراج أي شيء على الإطلاق.

وكلما ازداد امتلاء المثانة، زاد شعور المريض بالألم. وفي بعض
الأحيان، وبعد فترة طويلة من عدم الراحة، قد يخرج البول في
النهاية، وتصحح الحالة نفسها.

في معظم الأحيان لا يخرج البول، ما يعني ضرورة الذهاب إلى
المستشفى من أجل وضع قسطرة في المثانة لتصريف البول. وقد
تكون القسطرة غير مريحة نوعا ما، ولكنها فعالة للغاية، إذ يرى
العديد من الأطباء أنها أجدى ما يمكن تقديمه للمريض.

القسطرة

تطلق القسطرة على إدخال قسطرة داخل المثانة. وقبل إدخالها،
يوضع بعض الهلام الذي يحتوي على مخدر موضعي في الإحليل، ما
يؤدي إلى تخديره وجعله زلقاً، ما يساعد على إدخال القسطرة.
بعد مرور فترة قصيرة من الوقت للسماح للمخدر أخذ مفعوله،
يقوم الطبيب بتمرير القسطرة. وعادة ما يشعر المريض بعدم
الراحة أثناء دخول القسطرة عبر البروستاتا إلى داخل المثانة،
ولكن عادةً ما يرتاح بعد ذلك. على الفور.

قد لا يتمكن الطبيب أحيانا من تمرير القسطرة. وفي حال
حدوث ذلك، يتم استخدام وسيلة القسطرة فوق العانة، فتوضع
القسطرة في المثانة عبر الجلد الموجود أسفل البطن بتأثير مخدر
موضعي. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو مخيفاً، إلا أن المثانة بكاملها
تكون قريبة جدًا من الجلد، ولذلك تعتبر هذه الطريقة آمنة للغاية.

يبقى المريض عادة في المستشفى بعد ذلك، على الرغم من أنه
قد يعود إلى المنزل بالقسطرة. وأما إذا كان يعيش في مكان بعيد،
يمكن أن يقوم طبيبه بعمل القسطرة له في المنزل لتفادي الرحلة
الطويلة الشاقة في سيارة الإسعاف.

يمكن إخراج القسطرة بعد بضعة أيام، خصوصاً في حال عدم
وجود أي سبب واضح للاحتباس، وبعد ذلك يتمكن عدد قليل من
المرضى من إخراج البول مرةً أخرى. ولكن في أحيان أخرى،
يصف الطبيب أحد أدوية حاصرات ألفا ليساعد
المريض على إخراج البول بعد إزالة القسطرة.

وعلى الرغم من ذلك، غالباً ما يعني احتباس البول أن عملية
البروستاتا أصبحت ضرورة ملحة، وغالبا ما يتم ذلك في أقرب وقت
توجد فيه مكان شاغر في غرفة العمليات. وفي حالة الاحتباس الحاد
غالباً ما تكون نتائج جراحة البروستاتا جيدة للغاية.

الاحتباس المزمن

في بعض الأحيان قد يجهل المريض تماماً أن مثانته قد امتلأت
البول، وربما يكون حجمها قد زاد عن حجمها الطبيعي بعدة مرات.
وفي معظم الأحيان، يكون المريض قد تعرض لأعراض بولية طفيفة،
ومن المفارقات أن الاحتباس المزمن يؤدي إلى سلس البول. وتعتبر
المثانة عرضة للإصابة بالأمراض، وإذا لم تكن الأعراض
فإن القسطرة الفورية ليست ضرورية دائما. وقد أن تكون
نتائج العملية الجراحية للاحتباس المزمن مخيبة للآمال.

كيفية إجراء القسطرة

تجرى القسطرة بتمرير أنبوب عبر القضيب إلى المثانة، ثم ينفخ بالون صغير
لإبقاء الأنبوب في مكانه. وقد تبدو القسطرة غير مريحة، ولكنها توفر حلاً
فورياً للحالات المزعجة.

الاحتباس الحاد للبول
الاحتباس الحاد للبول

وفي بعض الأحيان، قد يكون من الضروري بعد إجراء العملية ترك
القسطرة بالداخل لبضعة أسابيع للسماح للمثانة باستعادة قوتها.
وفي بعض الأحيان، إذا لم توجد أي أعراض، خصوصا إذا كان
من المستحسن عدم إجراء العملية الجراحية بسبب التقدم في
العمر أو اعتلال الصحة، فقد لا يتم إعطاء أي علاج.

الاحتباس المزمن الذي يسبب الفشل الكلوي

في بعض الأحيان، يؤدي الاحتباس المزمن غير المؤلم إلى
الفشل الكلوي. وفي هذه الحالة يكون العلاج مختلفا قليلاً، إذ تظل
القسطرة ضرورية، ولكن بمجرد إزالة الانسداد تبدأ الكليتان في
إفراز كميات وفيرة من السوائل، وحينئذ يجب استبدال القسطرة.
عادة ما ينطوي ذلك على القيام بالتقطير داخل الوريد الموجود
في الذراع. وقبل الشروع في إجراء عملية البروستاتا، لا بد من مرور
بعض الوقت حتى تستعيد الكليتان قوتهما، وقد يستغرق ذلك بضعة أسابيع

الوقاية خير من العلاج

إذا تم الكشف على المرضى الذين يعانون من أعراض
البروستاتا في وقت مبكر، فنأمل بنسبة كبيرة في الحد من نسبة
حدوث تلك المضاعفات. ومع ذلك، يبدو أن العديد من المرضى
الذين يصابون باحتباس البول لا يعانون من أعراض مزعجة للغاية،
مع أن احتباس البول هو أول الأعراض الخطيرة بالنسبة إليهم.

أن تناول الأدوية، ولا سيما أدوية
فيناسترايد أو دوتاستيرايد، قد يؤدي إلى الحد من احتمالات
الإصابة باحتباس البول. ومع ذلك أكدت التجارب، في الواقع، أن
عدداً قليلاً جداً من المرضى أصيب بمرض احتباس البول.

الموجز

يمكن التخلص من احتباس البول بإدخال قسطرة في المثانة
لتصريف البول

يعتبر الاحتباس المزمن من أهم أسباب سلس البول، والفشل
الكلوي لدى كبار السن من الرجال

بعد إجراء عملية القسطرة لعلاج احتباس البول، غالباً ما
من الضروري إجراء عملية البروستاتا

في حالة احتباس البول الحاد، غالباً ما تكون نتائج العملية
الجراحية جيدة للغاية، وفي حالة الإصابة بالاحتباس
المزمن، يستمر بعض المرضى في المعاناة من بعض
الأعراض والصعوبات

 

كتاب : اضطرابات البروستاتا
للبروفيسور ديفيد كيرك

عن البروفيسور ديفيد كيرك :

البروفيسور ديفيد كيرك لديه خبرة كبيرة، واهتمام واسع في هذا المجال، وقد تقاعد حديثا من منصب المسالك البولية في جامعة مستشفيات غرب غلاسغو، التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية وكان أيضاً أستاذًا فخرياً في جامعة غلاسغو.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock