مهارات فن التحدث مع الآخرين بلباقة
مهارات فن التحدث مع الآخرين بلباقة

مهارات فن التحدث مع الآخرين بلباقة

تعد مهارة التحدث وإجادة فن الحوار من المهارات المطلوبة للعديد من
الوظائف كموظف المبيعات والمتحدث الرسمي للشركات بالإضافة إلى المديرين
والقادة، حيث أن مهارة التحدث تهتم برفع قدرات الحديث والتواصل لكي لا
يكون الحديث من طرفٍ واحدٍ وذلك بكافة الوسائل المنطوقة والمرئية والمسموعة
وغير المسموعة، فكل حديث في هذه الوسائل يحتاج لمهارات معينة لإثرائه
وتحقيق النتائج المرجوة منه وذلك لأن المهارات المتطلبة للحديث المباشر تختلف
عن المهارات المتطلبة للحديث غير المباشر.

ولذلك نقدم مجموعة من المهارات التي يحتاجها المتحدث الرسمي للشركات والمؤسسات أمام الجمهور.

الموضوعية والتركيز

فلابد أن يتمتع المتحدث بالتركيز الشديد حول النقطة التي يتحدث عنها بكل
موضوعية، وهذا ما يكون له الأثر الواضح في نفوس المستمعين الذين تنتابهم
الحيرة وعدم التركيز حال خروج المتحدث عن الموضوع المراد التحدث فيه، وما ينتج عنه من تشتت وعدم فهم.

الحقيقة والوضوح

كما أن المتحدث لابد وأن يتسم بالوضوح بدءًا من
(من هو، ومن يمثل، وشمول الوضوح في عرض المعلومات التي ينقلها)،
كما أنه يوجد فرق بين ناقل المعلومات الذي يحفظها دون فهم والمتحدث الذي يفهم المعلومات التي ينقلها
ويتحدث بها بدراية كافية، وذلك لأن الحديث ليس من طرف واحد بل حتماً
سيطلب التحدث إليهم الرد على استفساراتهم والتي لن يستطيع الرد عليها
بوضوح سوى من قبل المتحدث الواعي بما يقوله وليس الناقل للمعلومات.

الصراحة في فن الحديث

كما لابد أن يعتمد الحديث على الصراحة، فإن لم يكتشف الآخرين
الكذب والتضليل مرة وصدقوه عدة مرات فلن يدوم ذلك إلى الأبد، وذلك لأن الصراحة والوضوح
تزيد من مصداقية المتحدث الذي يمثل الشركة أو المؤسسة مما يعود بالنفع على كل الأطراف.

تحقيق الهدف المراد من الحديث

كما لابد أن نفرق بين كون التحدث وسيلة وأداة للتواصل والتفاعل مع
الآخرين لتحقيق الهدف المراد والوصول لنتائج إيجابية وهو ما يشبه التفاوض
بعض الشيء، ولكنه يختلف عنه؛ حيث تعد مهارة التفاوض أحد المهارات التي
يتطلبها الحديث الفعال.

يمكنك أكتسابها

كما أن التحدث هو فن ومهارة يمكن اكتسابها والتدريب عليها، فلا حجة
لأحد لأن الأمر ليس وراثة حتى وإن كان يتعلق بسمات الشخصية، ولكن إن
كان الشخص الانطوائي يمكنه التخلص من الانطوائية والتفاعل مع المجتمع
فإن ذلك يعني أن الأمر ليس صعباً بتنمية مهارة التحدث لدى الأشخاص
الذين يعانون من ضعف في مهارات التواصل.

الظهر الخارجي

لابد وأن يحرص المتحدث على الاهتمام بالمظهر الخارجي ليتناسب مع
موضوع ومكان الحديث.

نبرة الصوت

يجب أن يراعي المتحدث نبرة الصوت التي لا يجب ألا تكون نبرة
واحدة وأن تعلو وتنخفض حسب النقطة التي يتحدث فيها وذلك لجذب
انتباه الحضور.

وأخيرًا التحدث فن ومهارة لا ترتبط بشروط معددة بقدر ما ترتبط بمحاولة
الوصول إلى الغرض المراد من الحديث.

  • من كتاب: قصص قيادية تأليف: محمد الجفيري

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!