كيف تخطط لحياتك
كيف تخطط لحياتك

كيف تخطط لحياتك الوظيفية – هل تريد بعثة ؟

كيف تخطط لحياتك الوظيفية – هل تريد بعثة ؟

كثيرون جدا يربطون تطورهم العلمي بالحصول على شهادة جامعية أو شهادة دكتوراه وهذا من الأخطاء الفادحة وذلك للأسباب التالية :

1 – نعم هناك كثيراً من الطرق للوصول إلى البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه
مغلقة، فلا توجد بعثات، ولا إجازات دراسية، وأحيانا هناك ظروف اجتماعية تمنع
تفرغ الإنسان للدراسة وأقول: العلم شيء والشهادة شيء آخر، فالشهادة ورقة تشهد
أنك قرأت وفهمت وتعلمت وبإمكانك أن تقرأ وتفهم وتتعلم خارج أسوار الجامعة من
خلال القراءة وسؤال أهل التخصص وعمل التجارب والدراسات والاجتهاد في العمل وغير ذلك

2 – كثيرون حصلوا على شهادات جامعية بالغش أو من خلال جامعات ضعيفة أو
من خلال الحفظ لا الفهم فأغلب الشهادات محدودة التأثير وما يؤثر في الواقع بشدة هو العلم

3 – كثيرون جدا نسوا كثيراً من العلم الذي تعلموه في الجامعة في فترة قصيرة لا
تزيد عن ثلاث سنوات؛ لأنهم لم يعملوا على تطبيقه وتطويره في حياتهم الوظيفية
والعامة

4 – العلم مراحل كثيرة جدا بل بلا حدود ويتعلم الإنسان في مجال تخصصه حتى
آخر عمره؛ فالشهادة الجامعية بداية الطريق لا نهايته وكذلك الأمر في شهادة الدكتوراه

5 – قدم العالم توماس أديسون اختراعات أكثر مما قدم مئة ممن حصلوا على
شهادة الدكتوراه مع أن أديسون لم يتخرج من الجامعة وليس لديه شهادة جامعيه بل
لديه علم اكتسبه من القراءة والتجارب والصبر الطويل والتفكير الكثير والإخلاص للعلم

هل تريد بعثة ؟ كيف تخطط لحياتك الوظيفية

كيف تخطط لحياتك
كيف تخطط لحياتك

6 – كثيرون جداً هدفهم من الشهادة الجامعية أو شهادة الدكتوراه الحصول على
وظيفة أو منصب أعلى أو راتب أفضل ولا علاقة لهم بالعلم، ولا يهتمون به، ولا
يسعون إلي تطوير أنفسهم علمياًّ؛ فتمر سنة كاملة من غير أن يقرأوا كتاباً في
تخصصهم أو يحضروا مؤتمراً علمياً، أو يقوموا بعمل تجارب أو دراسات فما أكثر
المتطفلين على العلم وما أكثر من ينتسبون للعلم وهم ليسوا من أهله!

7 – هل من الصعب أن تشتري كل الكتب التي يتم تدريسها في الماجستير والدكتوراه
وتقرأها وتفهمها، أو تسأل المتخصصين عما يصعب عليك فهمه؟ ، هل من الصعب
أن تعمل في وظيفة متواضعة في مجال تخصصك مع عالم متميز أو تاجر كبير أو
مهندس خبير أو غير ذلك فتتعلم منهم الشئ الكثير، وتتعلم الكثير من المؤسسة التي تعمل بها؟

كيف تخطط لحياتك

8 – صحيح أن الأنظمة الوظيفية تعترف بالشهادة أكثر من العلم، وصحيح أن
هذا قد يرتبط بالمال والمناصب، لكن الصحيح أيضا أن هناك قطاع خاص وهناك
مسئولين حكوميين يقدرون العلم والخبرة أكثر بكثير من الشهادة، ومن يقدرون عادة
قلة وهذا شيء طبيعي؛ فمن ليس في مجال تخصصك لن يقدر عملك، وكثير ممن
يحيطون بك ليسوا في مجال تخصصك، ومن في مجال تخصصك قد يكون متواضع
العلم أو غير ذلك أما تقدير الناس لأصحاب الشهادات فهذا أمر معروف ولكنهم
أيضا يقدرون المتميزون في أعمالهم
وأقول: دعوا أعمالكم تتكلم، قال الشاعر : لا تقل أصلي وفصلي       إنما المرء ما قد فعل

9 – على الإنسان أن يجتهد في زيادة رصيده من العلم، ويمكن أن يبدأ في عمل
بحث لرسالة الماجستير أو الدكتوراه في مجال تخصصه من خلال دراسة قضية
واقعية كعمل بحث عن مرض منتشر في وطنه، أو عمل بحث عن مدى تطبيق
الشورى في الوزارة، أو عمل بحث عن أنظمة المعلومات في الدولة أو غير ذلك ويقوم
بتجميع المعلومات والقراءة والاطلاع على رسالات الماجستير و الدكتوراه، وبعد أن
ينهي البحث أو أجزاء كبيرة منه على مدى عدة سنوات يقدمه إلى عدة جامعات
ويختار أفضلها، وهذا الأمر لا يتطلب تفرغ ولا بعثة وسيحصل على شهادة بإذن الله
تعالى متى ما سمحت الأمور، وليس مشكلة أن يتأخر في الحصول عليها لمدة عشر
سنوات أو أكثر

10 – نحتاج في أمتنا إلى ملايين الدراسات والأبحاث في كثير من المجالات، فنحن
لا زلنا نشكو من فقر مدقع في عدد الدراسات والأبحاث، ونحتاج آلاف الدراسات
عن واقعنا التخطيطي والإداري، وأخرى عن واقعنا السياسي والاجتماعي، وتتطلب
الدراسات عن الواقع قراءة للعلم النظري في مجال البحث، ثم جمع المعلومات الكثيرة
عن الواقع. ومن مزايا هذه البحوث: هو الربط بين العلم واستفادة المجتمع منه، لا
كما نشاهد في كثير ممن حصلوا على شهادات الماجستير والدكتوراه من جامعات
أجنبية؛ حيث أن كثيراً من أبحاثهم ذات علاقة ضعيفة بالواقع المحلي، ومن مزايا هذه
الأبحاث: أنها مطلوبة للمجتمع، ومهمة جدا حتى لو لم تكن لها علاقة بالحصول على
شهادة. علمية فاكتب المقالات في تخصصك وانشرها، وتذكر أن الناس تقرأ المقالات
والكتب أكثر مما تقرأ رسائل الماجستير والدكتوراه

11 – أكبر وأهم وسائل التطوير والتعلم: هو طور نفسك بنفسك، وعلم نفسك
بنفسك، وليس معنى هذا ألا تستفيد من علم الآخرين، أولا تستشير ذوي الاختصاص؛
بل معناه أن تقرأ كثيراً وتعمل أعمال كثيرة في مجال تخصصك، وأن تبحث عن
المؤتمرات والدورات التدريبية، وتلتحق بها حتى لو على حسابك الشخصي، وتذكر
دائماً أنت أكبر العوائق أمام نفسك وأنت أكبر المطورين لها إذا أردت

12 – إذا كان أحد أهم أهداف الحصول على شهادة الماجستير والدكتوراه هو
الحصول على راتب أفضل؛ فتأكد أن وسائل اكتساب المال كثيرة مثل: العمل جزئيا
بالتجارة أو التدريس، أو الدورات التدريبية، أو غير ذلك؛ كما أن القناعة والاقتصاد
بالمصاريف نظام طبقه البعض ولم يواجهوا أي صعوبات مالية؛ في حين أن التبذير
والقرارات الخاطئة جعلت بعض الأغنياء وكثير ممن رواتبهم عالية يواجهون الديون
والإفلاس والهموم والمشاكل

كيف تخطط لحياتك الوظيفية لـ عيد الدويهيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!