قصص

قصة وعبرة وحكمة من أحاديث لبعض الظرفاء

قصة وعبرة وحكمة لبعض الظرفاء: كان رجلٌ يقول إنَّ الخير والشر من الله وليس للإنسان فيهما إمكان. فقال له بعضهم: وأنا أزيِّف معتقدك بفصل صغير، فإني أرفع يدي على عنقك بهذا السيف وأسألك: هل يمكني أن أضرب عنقك؟ فإن قلت «نعم» خرجتَ عن رأيك وأثبتَّ العمل للإنسان، وإن قلت «لا» قطعتُ رأسك وبيَّنت لك إني قادر.

حكمة

قال آخر: أنا وأخي توأمان، فهو صار تاجرًا كبيرًا وأنا صعلوك فقير، فكيف إذن يصحُّ رأي المنجمين فهذا دليل على كذبهم.

قيل لآخر وكان يأكل سمكًا وحليبًا ألا تخاف أن تجمعَ في معدتك بين السمك والحليب؟ فأجاب: وكيف يحسُّ السمك بالحليب وهو قد مات.

دخل آخر على قومٍ سكارى فضربوه فقيل له: لِمَ لَمْ تشتمهم؟ أجاب: إنهم سكارى ولا يفهمون؛ فيضيع شتمي لهم عبثًا.

قصة وعبرة

سمع بعضهم رجلًا يقول لرفيقه إن سرتَ في الليل وأَردتَ أنَّ الكلاب لا تؤذيك، فاقرأ في وجههم المزمور الذي في الآية: «خلص يا رب من فم الكلب واحدتي» فقال السامع: بل دَعْهُ يأخذ في يده أيضًا عصًا؛ لأنه ليس الكلاب كلها تفهم المزامير إلَّا القارئين منها فقط.

وقعت تهمةٌ على رجل فحكم عليه القاضي بأن يُضْرَب خمسين سوطًا. ثم عرف بعد ذلك أنه مظلوم، فقال له: قد أخطأنا في جلدك وأنت بريء. فقال للقاضي: اكتب في سجلِّك ما وقع عليَّ ظلمًا حتى إذا عملتُ زلَّةً تحسب لي هذه الجلدات ولا تعود تضربني ثانيةً.

كان آخر يبغض الباذنجان ويأنف من أكله، فدعاه يومًا أحد الرؤساء إلى الغداء، فوجد كل طعامه مصنوعًا بالباذنجان. فقال للخادم: هاتِ لي كوز ماء لأشرب لعلِّي لا أجد فيه باذنجانًا.

دُعي آخر إلى الطعام عند رجل من الرؤساء بخيل فتدفَّق على ثوبه شيء من الطعام، فقال الرئيس للخدام: اغسلوا له ثوبه. فقال الرجل: كلَّا يا سيدي إنَّ ثوبي لا يحتاج إلى غسيل لأن طعامك لا يوسخ (أراد أنَّهُ لا دَسَم فيه).

قيل لآخر: إنَّ القمح اليوم غالٍ في السوق، فقال: أنا لا أبالي لهذا لأني أشتري خبزًا مخبوزًا.

رأى رجلٌ صديقًا له مبتلًى بوجع العينين، فسأله بماذا تُطبِّب عينيك؟ أجاب: بمزامير داود وصلوات أمي الراهبة. فقال له: ولا بأس لو أضفت إلى ذلك قليلًا من الكحل.

قصة وعبرة وحكمة من أحاديث اللصوص

سُرقت لبعضهم أمتعة فقالوا له اتَّكل على الله وعلى الإنجيل المجيد، فهو يكشف لك اللص، فأجاب: لو سمع اللصوص الإنجيل لما نهبوني فقط بل قتلوني وأهلكوني؛ لأنَّهُ جاء في الإنجيل أنَّ السارق ليس يأتي إلَّا ليسرق ويقتل ويُهلك.

كان آخر يسرق الأولاد ويبيعهم، ولمَّا سُئل عن ذلك أجاب: إني أسرق أولاد الناس لأنهم سيقومون جميعهم يوم القيامة، وإذا طالبني بهم والدوهم أقول لهم: ها هو ذا أولادكم خذوهم، ولكن إن سرقت ذهبًا أو متاعًا من أين لي أن أردَّهُ لهم إذا طالبوني به يوم القيامة.

دخل اللصوص بيتًا في الليل وابتدءوا يفتشون على شيء يأخذنهُ فلم يجدوا، فقال لهم صاحب البيت: يا شباب لا تتعبوا إنَّ الذي تطلبونهُ في الليل أنا أطلبهُ في النهار فلا أجدُهُ.

سرق آخر حمارًا وأخذه للسوق ليبيعهُ، فسُرق منهُ فلمَّا سألوه بكم بعت الحمار أجابهم: برأس مالهِ.

قصة وعبرة وحكمة من كتاب أربع رسائل لقدماء فلاسفة اليونان وابن العبري تأليف: أرسطوطاليس

اقرأ المزيد:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock