قصة نجاح
قصة نجاح

قصة نجاح – طريق النجاح يبدأ بخطوة التخصص

في ظل ما يشهده العالم من ثورة في مجال المعرفة وتقدم كبير في مجالات
التكنولوجيا، والبحث العلمي. أصبح من الضروري الاعتماد على التخصص في
مجالات الحياة كافة، فلم يعد هناك ما يمكن أن نسميه العالم الموسوعي، أو الخبير
الذي يعرف كل المجالات، ولذلك تجد أكثر المؤسسات نجاحاً أكثرها بحثاً عن
أهل المجال، والمتخصصين في علومهم، ببساطة لأن التخصص يعطي درجة أكبر
من التركيز ودرجة أكبر من الإبداع والقدرة على إيجاد الحلول للمشكلات ووضع
الخطط، التي تساعد على نمو المؤسسات والهيئات بل والمجتمعات.

وهذا الإيمان بالتخصص لم يعد منصبًّا على العلوم والمعارف العلمية، بل أصبح
متعلقاً وبشكل كبير بالعلوم والمعارف الإنسانية، فأصبحت المؤسسات والهيئات
تستعين بالمتخصصين في التنمية البشرية والتطوير والإبداع للاستفادة من كل
حديث وجديد في هذه المجالات.

قصة نجاح تدل على أهمية التخصص

مع بداية القرن التاسع عشر في الولايات المتحدة الأمريكية، اتجه كثير من
الأمريكيين نحو الغرب الأمريكي بحثاً عن الذهب الذي ظهر بكثرة في تلك
المنطقة وأصبح حلم الكثيرين الوصول إلى كنوز الغرب المدفونة، ومن بين هؤلاء
رجل من كولورادو، بدأ بالبحث عن الذهب في قطعة أرض اشتراها، وبالفعل
وجد كتله من الذهب، ولكن لكي يتم استخراجها لا بد من استخدام معدات
تنقيب وحفر كبيرة وكثيرة.

عاد الرجل إلى بيته ليتمكن من إحضار الآلات والمعدات اللازمة للحفر، وبدأ
في جمع المال من أصدقائه، وأهله وفعلاً استطاع جمع ما يكفي من المال ليبدأ عملية
التنقيب، والبحث عن الذهب مرة أخرى.

استمر الرجل في الحفر لكنه لم يحصل على شيء من ذلك فأصابه اليأس، والتعب
فاضطر إلى بيع معدات التنقيب لأحد تجار الخردة، وباع الأرض وعاد إلي بيته يأسًا
حزينًا على ضياع كنزه الذي طالما حلم به.

أما تاجر الخردة فكان أوسع أفقاً وأكثر خبرة، فاستعان بأحد علماء الجيولوجيا
الذي أحضر خرائطه وأدواته ومعدات بحثه وبدأ في العمل واستنتج أن الأرض
مليئة بالذهب، وأشار عليهم بالحفر في منطقة معينه، ووجدوا الذهب وبكميات
كبيرة، والعجيب أن الذهب ظهر على بعد ثلاثة أقدام فقط من المكان الذي كان
يحفر فيه صاحب الأرض الأول.

إذا لم تحاول أن تفعل شيء أبعد مما قد أتقنته .. فأنك لا تتقدم أبدا.- رونالد اسبورت

إنها الخبرة والتخصص، لقد اعتمد الرجل الأول على القوة والمعدات، ولم
يستعن بمتخصص فأضاع جهده وماله، وأضاع الكنز أيضًا، أما الرجل الثاني
فقد استعان بأهل الخبرة والمتخصصين في مجال الأرض، فاستطاع أن يحقق حلمه ويصل إلى الكنز.

إننا بحاجة إلى الإيمان بالتخصص، وأن نستعين بأهل الخبرة في أي مجال لأن
ذلك هو السبيل نحو تقليل الوقت، والجهد وتحقيق النجاح.

  • من كتاب: قصص قيادية تأليف: محمد الجفيري

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!