فوائد الألياف الغذائية لصحة الإنسان وكيف تعالج الألياف
فوائد الألياف الغذائية

فوائد الألياف الغذائية لصحة الإنسان وكيف تعالج الألياف

تأتى الألياف أو عديد السكاريد غير النشوي من المواد النباتية.
وتعجز الإنزيمات الهضمية عن تفتيت الألياف، لذلك فهي تعبر
الجهاز الهضمي من دون أن يمتصها الجسم، فتعطي الطعام مزيداً
من الحجم وتعدل من حركات الأمعاء بالاحتفاظ بالمياه في الأمعاء.

 

الألياف تعالج الإمساك

عندما تتناول طعاماً غنياً بالألياف مع كميات كبيرة من المياه،
يصبح البراز صلباً فيثير بالتالي جدار الأمعاء، ما يزيد من
التمعجات ليمر البراز بسرعة وسهولة فتنخفض بالتالي احتمالات
الإصابة بالإمساك التي يعاني منها ما يتراوح ما بين IO و12% من
الناس، علماً أن هذه النسبة ترتفع لتتراوح ما بين 20 و30% من
الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً.

يعتقد بعض الإشخاص أنهم يعانون من الإمساك لأنهم ببساطة
لا يدركون أن عادات التغوط لديهم طبيعية. ففي الواقع يساهم تغير
العادات الغذائية وتناول الأطعمة الغنية بالألياف وتناول الكثير من
السوائل في تسهيل الإمساك. وأما الأدوية الملينة للأمعاء فلا ينصح
بتناولها إلا بناءً على وصفة من الطبيب إذ لا تبدو دائماً ضرورية
كما يؤدي استعمالها بكثرة إلى بعض المشاكل كخسارة قوة عضلات الأمعاء.

 

تعالج الألياف الغذائية التهاب الرتوج

يتمدد جدار الأمعاء الغليظة نتيجة الإجهاد بالضغط لمرور البراز
الصلب، ما يتسبب بحدوث نتوءات صغيرة تعرف بالرتوج.

 

تعالج الألياف الغذائية التهاب الرتوج
تعالج الألياف الغذائية التهاب الرتوج

 

يمنع النظام الغذائي الغني بالألياف الإصابة
بمرض شائع يعرف بالتهاب الرتوج. تبين الإحصاءات إمكانية
تشخيص مراحل هذا الالتهاب الأولى لدى 15% من الأشخاص
الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً، علماً أن معظم المصابين
بهذا النوع من الالتهاب سبق أن عانوا من الإمساك الذي يزيد من
نسبة الضغط على القولون. ويتمدد جدار الأمعاء الغليظة نتيحة
الإجهاد بالضغط لمرور البراز الصلب، ما يسبب نتوءات صغيرة
تعرف بالرتوج التي تندفع خارج جدار الأمعاء. ويسبب التهاب هذه
الرتوج ونمو البكتيريا حولها ألماً وحالات إسهال. ولتفادي آلام هذا
المرض ينصح بتناول نظام غذائي غني بالألياف والسوائل، غير أن
هذه الوسيلة قد لا تكون مفيدة لآخرين، فيلجأون بالتالي إلى تناول الأدوية الملينة.

 

تعالج الألياف سرطان القولون

عند الحديث عن سرطان القولون، ثالث أكثر أنواع السرطان
انتشاراً في العالم، نتبين أهمية النظام الغذائي الغني بالألياف.
ويساعد اكتشاف هذا السرطان في مراحله الأولى على الشفاء منه،
غير أن معظم المصابين به يحرجون من إصابتهم هذه، فيتأخرون
في طلب العلاج المناسب. وقد بينت الدراسات أن النظام الغذائي
الفقير بالألياف يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون، إذ إن
مرور البراز عبر الأمعاء الغليظة يكون صعباً ويتطلب وقتا طويلاً في
غياب الألياف، ما يعني أن القولون يكون عرضة لفترة طويلة لطعام
يحتوي على مكونات ضارة عجز الجسم عن متصاصها.

 

ملخص:

  •  الألياف ضرورية جداً لحركة الطعام الطبيعية عبر الأمعاء،
    وتؤدي دوراً أساسياً في عملية هضم الطعام وامتصاصه.

 

اقرأ ايضاً:

 

فائدة وأهمية الألياف الغذائية كتاب: الغذاء والتغذية تأليف: الدكتورة جوان ويبستر غاندي | ترجمة: زينب منعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!