فراسة الذقن بالتفاصيل والصور

الذقن والمخيخ: قلَّما ينتبه الناس إلى علاقة الذقن بالأخلاق، والذقن في الحقيقة من أكثر الأعضاء علاقة بأخلاق الناس، ومن أدلتهم على ذلك أن معظم الذقن من الفك السفلي، والفك السفلي يقابل المخيخ في مؤخر الدماغ، وبين المخيخ وذلك الفك علاقة شديدة، ومن أهم وظائف المخيخ في الفيسيولوجيا الحب والموازنة والإرادة، فتتصل هذه الخصائص بالفك السفلي ومنه إلى الذقن. فالذقن في الفراسة دليل الإرادة والحب الجنسي، ولو استقريت الذقون في أنواع الحيوان لرأيتها تزداد ظهورًا بنسبة ارتقاء ذلك الحيوان، فهي في الطيور أثرية، وأكثر الحيوانات لا ذقون لها أو أن ذقونها صغيرة جدًّا، والحب الجنسي يكاد يكون أثريًّا فيها، والمعتوهون يولدون صغار الذقون، ويُراد بكبر الذقن بروزه إلى الأمام أو إلى الأسفل، وأما صغره فهو ضموره حتى لا يكون له بروز في مقدَّمه ولا في الحنك، ويتضح لك ذلك من النظر إلى الشكلين 1 و2.

وفي الذقن بروزان واضحان

البروز الأمامي وهو الذقن الحقيقي، والبروز الخلفي تحت الأذن وهو الحنك، فالذقن إما أن يكون غائرًا مستدقًّا أو عريضًا أو ناتئًا، والحنك أيضًا قد يكون بارزًا أو غائرًا، ولكل من هذه الحالات دلالة خصوصية، فبروز الذقن يدل على طول الفك السفلي، وبروز الحنك يدل على عرضه.

شكل ١: الذقن الكبير.
شكل ٢: الذقن الصغير.

وقد وجدوا في جملة علاقات هذا الفك بالمخيخ أنه إذا كان الفك السفلي طويلًا يغلب أن يكون المخيخ طويلًا، وإذا كان الفك عريضًا فالمخيخ يكون أيضًا عريضًا، فعندهم أن الذقن إذا برز إلى الأمام وكان الخط من زاوية الحنك إلى رأس الذقن طويلًا دل ذلك على شدة الحب، وإذا كان رأس الذقن من الأمام عريضًا دل على الثبات والصبر، فبروز الذقن دليل الحب، وبروز الحنك دليل الثبات، كذلك كان هارون بور صاحب الشكل ١ وكاترينة الثانية إمبراطورة الروس شكل ٣ فإن ذقنها وحنكها كثيرَا النمو، وكان الحب والثبات ناميين فيها، وبعكس ذلك الذقن القصير الضامر؛ فإنه يدل على الضعف والبغض، وكان ضمور الذقن ونقصه من الصفات المذمومة عند العرب.

شكل ٣: كاترينة الثانية.

الذقن والمحبة

تقسم الذقون باعتبار أحوال بروزها الأمامي إلى خمسة أشكال وهي: (١) الذقون المحددة (المروَّسة) ذات البروز المستدير، (٢) الذقون المفروضة، (٣) الذقون المربعة الضيقة، (٤) الذقون المربعة الواسعة، (٥) الذقون المستديرة الواسعة. (١) الذقون المحددة: وهي البارزة إلى الأمام بروزًا مستديرًا.

شكل ٤- الذقون المحددة
الذقون المحددة

الذقون المربعة الضيقة

ويراد بها أن يكون بروز الذقن من الأمام خطًّا عرضيًّا مستقيمًا ولكنه قصير، فأصحاب هذه الذقون كثيرو المحبة، ومنهم في الغالب عمال الخير؛ لأنهم يحبون كل شيء حتى الفقراء والضعفاء، والمرأة صاحبة هذا الذقن يغلب أن تتزوج رجلًا أدنى منزلة منها لأنها تحبه ولا تلتفت إلى فقره.

الذقون المربعة الواسعة

وهي كالسابقة إلا أنها أطول منها، وتدل على شدة المحبة حتى تقرب من العبادة، وأصحابها هم أهل العشق الشديد والحب المفرط حتى يمسهم الجنون، ولعل قيسًا العامري (مجنون ليلى) كان منهم.

الذقون المستديرة الواسعة

وهي كالنوع الأول ولكن بروزها أكبر وأوسع، وأصحابها إذا أحبُّوا ثبتوا في الحب؛ لأن السعة دليل الثبات في كل شيء، فالمرأة صاحبة هذا الذقن شديدة المحافظة على محبة زوجها ولو أساءها وقهرها.

الذقن والإرادة

قد تقدم أن بروز الذقن يدل على المحبة الجنسية، وقاعدتها تدل على الإرادة، وبين الحب والإرادة نسبة معنوية، ويراد بالقاعدة ما تحت البروز من مقدَّم الفك أسفل الأسنان القواطع، فبروز هذه القاعدة واستطالتها وسعتها تدل على قوة الإرادة، وصاحب هذا الذقن إذا قال فعل، ويشبهه صاحب الحنك العريض، فإن حنكه قائم الزاوية تقريبًا، وأصحاب هذه الذقون وهذه الأحناك هم في الغالب رجال الحزم والبطش والشدة والقوة، كذلك كان نابوليون وقيصر وولنتون وكرومويل، ولا يراد بذلك أن الإرادة لا تكون في غير رجال الحرب، فهي تكون على معظمها أيضًا في ربات العائلات وفي رجال الأعمال كالمخترعين والعلماء، وقد تكون في أهل التجارة أو الفلاحة؛ لأنها تميز صاحبها عن رفاقه في أي مهنة كانت، فإن بين ذقن ولنتون القائد الشهير وذقن فرنكلين الفيلسوف مشابهة عظمى، وكلاهما بارزان عريضان، وذقن رينان الفيلسوف، بارز ضيق.

وإذا تعاظم البروزان في مقدَّم الفك والحنك في ذقن واحد كما في الشكل التالي (البروزان) كان صاحبه شديد المحبة والإرادة كأنه يجمع بين عملي القلب والعقل.

البروزان
البروزان

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!