قصائد

شعر عن دبي قصيدة حَبيبتي دُبَيّ

رفعتُ في بحْركِ المِعْطاءِ أشْرعَتي وغُصتُ حتى أضاءَ الدرُّ في لغتي
وسِرت في روضِكِ البسّام أزمنة ً حتى تفتّّحَ وردُ الحُبِّ في شَفَتي
وقلتُ عنكِ أنيسٌ لا مثيلَ لهُ فكُنتِ أُنساً رقيقا، كنتِ مُؤنِستي
وقلتُ عنك عذابٌ لا يُفارقني فكُنتِ نارَ الهوى، رفقاً مُعَذبتي
رفقا دبيُّ فشِعري لم يعُدْ خَجِلا من التَحَرّش، من إفشاءِ عاطفتي
أنا الصَّبيّ ُالّذي مازالَ مُنْطَلِقا يُسابق الرّيحَ والآمالُ عافيتي
أنا الصَّبيّ ُالّذي مازال مختَزنا نجوى النخيل ِعلى إيقاع ِعاصفتي

قصيدة حَبيبتي دُبَيّ

أنا الصبيّ الّذي أمْسَتْ مَرَاكِبُهُ تَغْشَى الخيالَ وشوقُ الدار ِأمتِعَتي
مازلتُ ألعَبُ عندَ البحر ِمُرْتَجِلا فيكِ القصيدَ ونبضُ الخَوْر ِقافيتي
مازلتُ أرسِمُ أحلامي على ورق ٍ وصِرتُ أطْلِقُ عِنْدَ العَصْر ِطَائرتي
مازلتُ في الفَصْل ِأتلو ما يُقَيّدُني عن ِالحَرَاك وما يَسري بأوردتي
فالدالُ داري وباءُ البَّر ِيُشْعِلُني والياءُ يُسْرٌ وَيُمْنٌ أنتِ مَدرستي
أنا البريءُ الوسيمُ الطّفلُ يقتُلُني ثوبُ التمَسْكُن ِإنْ غادرتُ شيطنتي
أنا السعيدُ التعيسُ الفظ ُتَسْحَبُني عيناك ِمنْ آخِر ِالدّنيا لأمنيتي
كلّ الدروبِ إلى عينيكِ آخِرُهَا كل القلوبِ تناغي سِحْرَ ساحرتي

شعر عن دبي

أرتّبُ الحُلْمَ روضا في تَوَرُدّهِ فيُصبحُ الحلمُ روضا في مُعَادَلتي
وتصبحُ الأرضُ عرسا في تَبَسُّمِها والناسُ زَندا بزندٍ حولَ أغنيتي
دبيُّ يا (دانة) الدنيا ورَوْعَتَها يا فورة َالحلم يا وَصْفي ويا صِفتي
يا جمرة َالشوق ِفي أنفاس ِحالمةٍ يا ساحة َالعُرْس ِفي عُرْسي وأخيلتي
ما ارتدّ طرْفُكِ يوما نحوَ بَسْمَلتي حتى تسامتْ إلى العلياءِ بسملتي
ولا لمَحْتُكِ في دربٍ تَجَاذبََني حتى أثَبْتُ إلى رُشْدي وَبَوْصَلِتي
ولا ذكَرُتكِ مَحْزُونا على سَفَر ٍ إلا تَقَطّعَ نَوْحُ الريح ِفي رئتي

ولا رأيْتُكِ في أطيافِ عاشقةٍ إلا اتجهتُ أسِيراً نَحْوَ عاشقتي
فكَمْ تخيّلتُ في عينيكِ أمثلة ً تلتَفُّ حولَ زماني، حَوْلَ خاصِرَتي
كَمْ مِنْ نساءٍ بِلا ذنبٍ أرقنَ دَمِي كَمْ منْ نساءٍ جَعَلْنَ النارَ مَمْلَكَتي
ويلاهُ مِنْهُنّ قد فَجّرْنَ أسْئِلتي وَهُنّ يعرفْنَ أنّ الحُبّ َأجْوبتي
وهُنّ يعرِفْن أنّ الحُبّ مِلءُ دَمِي وأنّ أنثى الهوى في الليل مُنْشِدَتي
لَكَمْ تخَيّلتُ أنثى التّوتِ جالسة ً بالقربِ من كَتِفِي تنوي مُعَانقتي
دبيُّ لا أستحي من سَرْدِ قصّتِنا ولستُ أسعى إلى تلوين ِثَرْثَرَتي
هذي حياتي وهذا الشوقُ يُجْبِرُني على التّغُزّلِ في آلاءِ فاتنتي

ما كلّ ُحُسْن ٍبهذا الكون ِيَذبَحُني أوْ كُلّ رامِيَةٍ بالعين ِراميتي
إلا سِهَامُكِ مُنْذ ُاسْتَوْطَنتْ جَسَدي حتى أثارتْ جُنُوْنًا صَارَ مَوْهِبتي
وَصِرتُ أدْعَى أسيرَ الوَصْل ِصِرْتُ أنا قيسَ البلادِ وليلى الحُسْن ِمُلهِمَتي
يا شِقّة َالشمس ِيا شمسا ًمتوجة ً على البسيطةِ يا تاجي ويا سِمَتي
قَدِ انْطَلَقْتِ إلى الجوزاءِ حامِلَة ً قلبي وصوتي وأمجادي وألْويتي
لمْ يلْحَقوكِ ولنْ لَوْ أنهُمْ ركَضُوا عِشْرينَ قرْنًا وَقَرْنا خلفَ قافلتي
وحينَ خِفْتِ عليهِمْ من وَسَاوِسِهم وحينَ قُلتِ سأدْعُوهُمْ لِمَأدُبَتي
قالوا غَدَوْتِ عن ِالتّسديدِ عاجِزة ً وأنتِ سَهْمُكِ في التسديدِ مَلْحَمَتي

أدْمَيْتِ أفْئِدة ًقَدْ كُنْتُ أحْسَبُهَا تَقوَى على فَهْم ِأفكاري وفلسفتي
الْمَرْكَزُ الأوّلُ الموعودُ في يَدِنَا ورُؤيتي أصْبحَتْ نِبْرَاسَ مُعْجِزَتي
دبيُّ يا نجمة ًيَرْنُو الزمانُ لَهَا يا مِصْرُ يا شَامُ يا تاجي وأوْسِمَتي
أنشدتُ فيكِ نشيدا ًلسْتُ أنشِدُهُ إلا لِمَنْ أصْبَحَتْ تِبْرا بمِحْبَرَتي
لا مُشْكِلَ اليومَ عندي كَيْ أبُوحَ بِهِ سِوَى أحِبُّكِ هذا لُبّ مُشْكِلَتي

شعر عن دبي – كلام كتب

قصيدة: حَبيبتي دُبَيّ تأليف: عرف عمر عبدالرحمن محمد الخاجة الشهير بي عارف الخاجة من مواليد دبي الإمارات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock