شرح الاستثناء في اللغة العربية

يسعدنا أن نقدم لكم مايفيدكم في التعليم، وتعليم اللغة العربية بشكل خاص، ونستعرض لكم شرح الاستثناء في اللغة العربية، شرح كامل لأستخدام أداة الاستثناء والنفي وهما: الاستثناء والحَصْر بالأداة (إلاّ) والحَصْر أو القَصْر والنفي بـ (ما) أو (لم) أو (إنْ النافية) أو (لا)، والنهي والاستفهام والنفي أيضاً بـ (ليس). تَجَاهَلْ (إلا) وأَعْرِبْ، وإنِ انعكس المعنى.

وإلاّ.. أداة الاستثناء

“إلاّ” تكون أداة استثناء، نحو: أُحبُّ الناسَ إلا المنافقَ. وتكون أداة حَصْرٍ، نحو: ما فاز إلاّ الجَسُورُ.
وتكون مركَّبة من (إنْ) الشَّرطية و(لا) النافية، وذلك إن وَلِيَها فعلٌ مضارعٌ، هو فعل الشرط، ويأتي بعده جواب الشرط فعلاً مضارعاً مجزوماً، أو إحدى الجُمل الآتية: جملة اسمية أو طلبية أو فِعْلها جامد، أو مُصَدَّرة
بـ: ما / لن / قد / س / سوف.
ولا بدّ من اقتران هذه الجمل بالفاء الرابطة لجواب الشرط. ففي التنْزيل العزيز: “وإلا تَغفرْ لي وترحَمْني أكن من الخاسرين”. وفيه أيضاً: “إلا تَنصروه فقد نَصَرَه الله” فعل الشرط مجزوم بحذف النون (لأنه من الأفعال الخمسة) والفاء رابطة لجواب الشرط.
وقد يُحذف فعل الشرط بعد (إلاّ) هذه، نحو: تَكَلَّمْ بخيرٍ وإلاّ فاسْكُتْ! أي: وإلاّ تتكلم بخير فاسكت.
أو: تكلمْ بخير وإلاّ تَنَلْ عقاباً. (الأصل قبل الجزم: تنال).
قال الشاعر:
فطلِّقْها فلستَ لها بكُفْءٍ وإلاّ يَعْلُ مَفْرِقَكَ الحُسَامُ
أي: وإلاّ تطلِقْها يَعْلُ الحسام… (الأصل قبل الجزم: يعلو)
عليك أن تَقْبَلَ، وإلاّ فسوف تَندمُ!
نقول مثلاً: يجب أن نُحدِّدَ مجال تَغَيُّرِ المتحول س، وإلاّ يكن الحسابُ متعذراً. أي: وإلاّ نُحدِّد… يكن… لا يصحّ أن يقال هنا: وإلاّ يكون الحساب.

الاستثناء والحَصْر بالأداة (إلاّ)

أولاً: المستثنى بـ (إلاّ):

إذا قلنا: (نجح الطلابُ إلا زيداً)، فإن (زيداً) هو المستثنى، ولفظ (الطلاب) هو المستثنى منه، و(إلا) هي أداة الاستثناء. وعلى هذا لا يكون مستثنى بغير مستثنى منه.
ونلاحظ في المثال السابق أن المستثنى منه جاء قبل (إلا)، وأن الكلام قبل (إلا) تام المعنى، وهذا ما نصادفه في معظم حالات المستثنى بـ (إلا). ولكن يمكن أن يتقدم المستثنى على المستثنى منه فيكون الكلام قبل (إلاّ) غير تام، نحو: نجح إلاَّ زيداً الطلابُ. قال الشاعر:
وماليَ إلا آلَ أحمدَ شيعةٌ ماليَ إلا مذهبَ الحقِّ مذهبُ
سننظر الآن في الحالات التي يكون فيها الكلام قبل (إلا) تاماً؛ فيصحّ حينئذٍ في المستثنى بـ (إلاّ) النصبُ دائماً. غير أنه إذا سبقه نَفْيٌ أو نَهْيٌ أو استفهام، جاز مع النصب إتباعُه على البدلية مما قبله:
أ- الكلام قبل (إلا) تام ومُثْبَت، نحو: جاء الأصدقاء إلا سعيداً.
ب- الكلام قبل (إلا) تام ومسبوق بنفي، نحو: ما جاء الأصدقاء إلا سعيداً.
ويصحّ هنا: ما جاء الأصدقاءُ إلا سعيدٌ. (سعيدٌ: بدل من “الأصدقاءُ”).
ج- الكلام قبل (إلا) تام ومسبوق بنهي، نحو: “ولا يَلتفِتْ منكم أَحَدٌ إلا امرأتَك”.
ويصحّ في غير القرآن: امرأتُك: بدل من (أَحَدٌ).
د- الكلام قبل (إلا) تام ومسبوق باستفهام، نحو:
“ومَنْ يَقْنَطُ مِن رحمة رَبِّهِ إلاّ الضالّون”؟
ويصحّ في غير القرآن: الضالّين: مستثنى منصوب. أما الضالون، فبدلٌ من ضمير (يقنطُ) وهو فاعل.
هـ – الكلام قبل (إلا) مَنْفيٌّ بـ (لا) النافية للجنس، وهو – مع خبر (لا) المذكور أو المحذوف – تام المعنى، نحو:
لا رَجُلَ في الدار إلاّ زيداً/ زيدٌ.
فاعْلمْ أنه لا إلَهَ إلاَّ اللهُ.

ويجوز في غير القرآن أن نقول: لا إله إلا اللهَ [النصب على الاستثناء، والرفع على البدلية: بدلٌ من الضمير المستتر في الخبر المحذوف وتقديره (موجودٌ)، وتقدير الضمير (هو)].

ثانياً: الحَصْر أو القَصْر:

إذا كان الكلام قبل (إلا) غير تامّ المعنى، ويعتمد على نَفْي أو نَهْي أو استفهام، وليس في العبارة مستثنى منه، فلا يكون التركيب استثناءً، بل حَصْراً، ويكون حُكْم الكلمة بعد (إلا) من حيث الإعراب تابعاً للسياق.

أ – النفي بـ (ما) أو (لم) أو (إنْ النافية) أو (لا)، والنهي والاستفهام.

في هذه الحالات، تَجَاهَلْ (إلاّ) وأداةَ النفي أو النهي أو الاستفهام وأعْرِبْ! نحو:
ما رأيتُ (لم أَرَ) منه إلاَّ خيراً.
التركيب بلا حصْر هو: رأيت منه خيراً. [ النفي بـ (لم) أقوى منه بـ (ما): “لم يَلِدْ ولم يُولَدْ”].
“ما على الرسول إلاّ البلاغُ”.
التركيب بلا حصر هو: على الرسول البلاغُ. البلاغُ: مبتدأ مؤخَّر.
“إنْ أنتَ إلاّ نذيرٌ”. (إنْ = ما).
التركيب بلا حصر هو: أنتَ نذيرٌ. نذيرٌ: خبر للمبدأ أنت.
-لا يَعْلمُ الغيبَ إلا اللهُ.
-لا يجوز أن يقود هذه السيارات إلا السائقون المكلفون بذلك.
ولكنْ: لا يجوز أن يقود هذه السيارات أَحَدٌ إلا السائقون / السائقين…
[لأن الكلام الآن قبل (إلاّ) تام! والتركيب تركيب استثناء].
“لا تقولوا على الله إلا الحقَّ”. (لا) الناهية، تجزم الفعل المضارع (بحذف النون هنا).
التركيب بلا حصر هو: تقولون على الله الحقَّ.
– “فَهَلْ يُهْلَكُ إلا القومُ الفاسقون”؟
التركيب بلا حصر هو: يُهلكُ القومُ الفاسقون.

ب – النفي بـ (ليس). تَجَاهَلْ (إلا) وأَعْرِبْ، وإنِ انعكس المعنى!

– ليس في الدار إلاَّ رَجُلٌ. (رجلٌ: اسم ليس).
– ليس بينهما إلا ليالٍ. (ليال: اسم ليس).
– ليست الشهادةُ إلا خلوداً. (خلوداً: خبر ليس)

وآخيرًا يمكنكم متابعة موضوعات تعليم اللغة العربية عبر هشتاج #قواعد_اللغة_العربية
ونقوم بعمل هذه الموضوعات من كتب أساتذة متخصصون في اللغة العربية، وتم كتابة هذه الموضوع
بالاعتماد على كتاب: نحو إتقان الكتابة باللغة العربية – للأستاذ والدكتور: مكّي الحسَني.

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!