رواية عتمة الذاكرة - أثير عبدالله النشمي
رواية عتمة الذاكرة - أثير عبدالله النشمي

رواية عتمة الذاكرة – أثير عبدالله النشمي

من خلال موقعنا كلام كتب من قبل قدمنا لكم قراءة في جميع روايات الكاتبة أثير عبدالله النشمي، حيث تدور معظم أعمال الكاتبة أثير حول دور المرأة كما نعرف، ولكن في رواية عتمة الذاكرة الوضع يختلف كثيرًا، حيث أنعكست الآيه وراح ترى في هذه الرواية ضعف الرجل عندما يتعلق بأمرأة، نعم أخي \ أختي، الكاتبة أثير تتحدث في هذه الرواية عن ضعف الرجال! وفي هذه الموضوع نقدم لكم رواية عتمة الذاكرة للكاتبة أثير عبدالله النشمي، كما قدمنا من قبل جميع أعمالها وهُم:

ملخص رواية عتمة الذاكرة

تدور أحداث رواية عتمة الذاكرة حول رجل عالقًا بالماضي، يدعي “مشهور” ولديه ذكريات طفوليه قاسية، ويوجد أحداث كثيرة تحكي عن علاقته بأمه في مرحلة الطفولة والتربية، تزوج “مشهور” من امرأة أسمها “منتهي”، وأستمر زوجهم لمدة ثمان سنوات، حتى أطلاقوا وظل هو ضعيف أمام امرأة أقوى منه أستطاعت أن تعيش بعد طلاقهم، ولكن ظل “مشهور” أسيرًا لها، معلقًا بها ولا يستطيع أن يكمل حياته بدونها، وهنا يكمن ضعف الرجال أمام المرأة القوية، رواية عكس روايات أثير عبدالله النشمي السابقة التي تتحدث عن ضعف المرأة.

مقطتفات من الرواية

“كيف تنتهي علاقة حب لم ينتهِ الحب فيها بعد”

“شُوه الحب، جُرح، خُدش، تمزق، تكسر…
ورغم ذلك لم يمُت! ما زالت أنفاسي تتسارع حينما تمر ذكراها، ما زالت عيني تدمع عندما أستمع إلى الموسيقى التي كانت تحبها، أفلامنا، أغانينا، أماكننا، مُدننا وحتى أصناف الطعام، باتت جميعها تعتصر قلبي شوقاً لها” 

“يرحل الأشخاص وتبقى روائحهم عالقة”

“شُوه الحب، جُرح، خُدش، تمزق، تكسر…
ورغم ذلك لم يمُت! ما زالت أنفاسي تتسارع حينما تمر ذكراها، ما زالت عيني تدمع عندما أستمع إلى الموسيقى التي كانت تحبها، أفلامنا، أغانينا، أماكننا، مُدننا وحتى أصناف الطعام، باتت جميعها تعتصر قلبي شوقاً لها”

“تمر في حياة كل إنسان منا، أحداث ومواقف وأيام لا رغبة له في أن يتذكرها يوماً، يتمنى لو استطاع أن يمحوها من ذاكرته وحياته وكأنها لم تحدث فيه قط، لكننا لا نقدر على أن نمحو وجود ذكرى ولا قدرة لنا على أن نتجاهل تأثيرها لمجرد أنها أصبحت شيئاً من الماضي، ولمجرد أنها أصبحت ذكرى”

“لم أكن أعرف أن شجاعتي في الإقدام على النهاية بقلبٍ جسور لم تكن إلا حماقة لا تُغتفر”

“دارت عجلة الخذلان حتى اهترأ جسد العلاقة وانحلت روابطه وانهار”

“أصبحتُ مهموماً فجأة، بجسدٍ كسول وأفكارٍ سلبية، وتشاؤم لو وزعته على العالم أجمع لأرداهم يأساً!”

“من قال إن من الطبيعى أن تجتمع الحاجة والرغبة والقدرة”

تقييم رواية عتمة الذاكرة

تتميز الرواية بسرد للأحداث جعلني أتخيله بشكل جيد للغاية، والوصف عميق في كلمات الرواية، وأيضًا عجبني الأحداث التي أثبتت أخطا التربية وإلى أين يمكن أن تؤدي بك، فالرجل يجب أن لا يكون ضعيف والمرأة أيضاً، وتقييمي للرواية هو “3.5\5” والتقييم العام من قراء رواية عتمة الذاكرة للكاتبة أثير عبدالله النشمي على موقع جودريدز هو ثلاث من خمس.

عن أمين محمد

أمين محمد، حاصل على بكالوريوس الآداب من جامعة القاهرة، أعمل في بعض المواقع الألكترونية، أهوى الكتابة والمعرفة في الكثير من المجالات منها الروايات والأعمال الأدبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!