مُلخص رواية طعم الذئب – عبد الله البصيص الكويتي

هذه الرواية تتكلم عن ان الانسان قد يكون فكرة و شخصيتة عن طريق جماعته و ليس عن طريق ما يعتقده من افكار و اراء حقيقية ،فقد تظن اشياء عن نفسك وعن المجتمع و يتضح لك ان هذه الاشياء لم تكن قناعتك انت و انما فناعات العائلة غرزتها فيك لتساعدك بانتماؤك لها ،و هذه الفكرة هي فكرة جوهرية مع ازدياد اعداد الجماعات و الاتجاهات في مجتمعنا ،لانها قد تصبح طريق للضلال بدلا من طريق للنور و ذلك لانها قد تضلك عن نفسك

مُلخص ونبذة عن رواية طعم الذئب

تتكلم هذه الرواية عن ذيبان و كيف ان معنى اسمه هو الشجاعة و المروءة الا ان قبيلته لم تراه باسمه قط و انما تصفه بالجبن و الصفات السيئة كلها ،و انتهت علاقته بالجماعة حين قتل احد اطرافه و هما ابنا خاله ،مما جعل الجماعة تطرده منها و اصبح في عزلة تامة ،فتبين لك الرواية ما تحدثه العزلة بالفرد و كيف انه بامكانها ،ان تعيده الى نفسه و تعيده الى اشياء كان يظن انه يكرهها فيما قبل ،وللاسف هذه الرواية قد منعت من الكويت فالكويت ليست بلد الحريات والانفتاح والديموقراطية كما كنا نعتقد ،وتحتوي هذه الرواية على شعر راقي وجميل حيث ان عبد الله البصيص يعد من اكثر الكتاب الذين لهم اسلوب عذب يناسب الزمن الذي نحن فيه

نبذة عن رواية طعم الذئب

وقد حازت هذه الرواية اعجاب العديد من القراء مما جعلهم يقرؤونها في جلسة واحدة ،وتحتوي هذه الرواية على شعر راقي وجميل حيث ان عبد الله البصيص يعد من اكثر الكتاب الذين لهم اسلوب عذب يناسب الزمن الذي نحن فيه ،وان هذه الروايه قد جعلتنا نرى انه ليس كونك انسان تفضل السلامه ستكون امن بعيد عن كل المشاكل وذلك لان ذيبان كان شاب يفضل ان يجتنب المعارك ويفضل ان يكون في سلام من الجميع و مع ذلك لحقته المشاكل والصعاب ولم تتركه في حاله

إقتباس من رواية طعم الذئب

“ستحين الراحة بعد قليل”.
يتنهد،يأخذ نظرةً شاملةً مُديراً عينيه بتمهل.. وجهه مكدود بنحو لم يخبَرْهُ على وجهٍ من قبل.. شاخت ملامحه.. شاخت.. يبدو لنفسه أنه أكبر من ثلاثين سنةً بكثير، يتمتم مستغرباً:
“ثلاثة أيام فعلت كل هذا!”.
الجزءُ الصعبُ من رحلته انتهى، في القرية سيعرف كيف يصل بعدما يأكلُ وينام. يجب أن يأكلَ وينامَ أولاً حتى يصفو ذهنه من ظلال الأهوال التي مرّ بها في الأيام الثلاثة الفائتة ليكون عزمُه أقربَ إلى الرشد.
“انتهى العذاب، سيذهب هذا الطَعْمُ غدً أو بعد غدٍ، كأنّني لم آكله أصلًا، انتهى.. انتهى”.

عن دينا يحيى

انا دينا يحيي خريجة سياسة و اقتصاد بحب القرائه جداااو بعشق الروايات بكل انواعها و بعشق كتابة الروايات كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!