رواية سجين المرايا - للكاتب سعود السنعوسي
رواية سجين المرايا - للكاتب سعود السنعوسي

رواية سجين المرايا – للكاتب سعود السنعوسي

تتميز رواية سجين المرايا بأنها تحكي الكثير من الأحداث الواقعية، ولكن تمتزج أيضاً بالعديد من المنطق والمشاعر وعرض بعض الأحداث الأليمة التي يمر بها بطل الرواية الذي فقد والده شهيد في الحرب أثناء غزو الكويت.

وتعتبر رواية سجين المرايا أول رواية للكاتب سعود السنعوسي وهو روائي كويتى مشهور ويتميز بالعديد من الروايات الشيقة والممتعة مثل ساق البامبو ورواية فئران أمي حصة والتي حازت علي إعجاب الكثير من القراء في جميع أنحاء العالم.

أحداث رواية سجين المرايا

تجمع رواية سجين المرايا بين العديد من الأحداث التي يندمج معها العديد من القضايا المهمه الواقعية التي يتم مناقشتها بشكل مختلف، حيث قام الكاتب في رواية سجين المرايا بالإقتراب من الذات الإنسانية وصراعها مع العديد من المشاكل وأثرها علي الشخصية ويقوم بعمل تحليل نفسي، لذلك أصبحت رواية سجين المرايا رواية مركبة تطرح العديد من القضايا والقسم والاخلاق والشخصيات، وإثرها النفسي مثل معرفة مشاكل البلاد والوطن والعقاب والثواب والمثل العليا والتى قام الكاتب بصياغتها علي شكل رسائل بداخل الرواية.

ولكن ظهر حدث سعيد بداخل الرواية وهو ظهور طفلة بفستان أبيض، ولكن سريعاً وانتهت هذه اللحظة السعيدة في الرواية.

إقتباسات من الرواية

“لستُ أدري ما السبب وراء نوم العقل و غفلته عن كل ما هو غير اعتيادي أثناء القرب ممن نحب. لا نلاحظ تصرفاتهم، ولا نفكر فيها أو نحاول إيجاد تفسير لها إلا في بُعدهم عنا. أننا نجد في البعد فرصة لمراجعة سلوك من نحب ،كما أن قربهم في حد ذاته-و لأنه يشكل ضرورة- يعمينا عن النظر إلى أي شيء آخر مهما بدا واضحاً”
“ما أصعب أن ننشأ على مفاهيم ثم يثبت الواقع عكسها.كم هتفنا باسم الأمة العربية حتى بحت أصواتنا، لنكبر بعد ذلك، و نشهد آخر فصول المسرحية. ما أتعسنا من جيل درس و تعلم ثم أخفق في أول اختبار”
“رغم حاجتنا للوحدة في كثير من الأحيان لكن السعادة و الراحة لا تكونان باعتزال الناس أبداً”
“صوتك ربيعي.. ما ان تبادري بالكلام حتى تختل موازين الكون، يذوب الشتاء في أحضان الصيف.. ويتجمد الصيف في أحضان الشتاء .. يموت الخريف بينهما ولا يبقى سوى الربيع .. تشرق الشمس في منتصف الليل وتردي الظلام قتيلا .. تنفتح الازهار على الارض الجليدية ويتحول البياض إلى درجات من اللون الأخضر”
“الإنتظار لا يقتل البشر
بل يقتل العقول أو يصيبها بالشلل
لنحيا حياة طويلة من دون ان نفكر في شئ سوى عودة ما ننتظر !”
“نحن لا نفهم و لا نستوعب ما يخرج من أدمغتنا بقدر ما نفهم و نستوعب ما يدخل إليها، حتى لو كنا نحن أصحاب تلك الأفكار و الكلمات التي نقرأها أو نسمعها بلسان غيرنا”

تم تشبيه الرواية بالفيلم السينمائي وذلك بسبب تشابهه أحداثها وترابطها ولكن تختلف رواية سجين المرايا ف أن بطلها كان الصمت الذي يحل علي الرواية بشكل كامل وذلك بسبب مناقشتها لأحداث مهمة وقضايا نفسية وظهور الكثير من الألم والأحداث والحرمان.

عن منار عمر

منار عمر .. خريجة تربية نوعية تكنولوجيا التعليم .. خبرة سابقة في كتابة المقالات في جميع المجالات .. أتطلع إلي تنميه هوايتى ومهاراتي في الكتابة والعمل في مجال تخصصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!