رواية ساق البامبو - الكاتب الكويتي سعود السنعوسي
رواية ساق البامبو - الكاتب الكويتي سعود السنعوسي

رواية ساق البامبو – الكاتب الكويتي سعود السنعوسي

سعود السنعوسي هو كاتب هذه الرواية و هو كويتي الجنسية و لقد فاز بجائزه عالمية للرواية العربية وتتناول هذه الرواية بعض القضايا السياسية والتاريخية والدينية ،وناشر هذه الرواية هو الدار العربية للعلوم ناشرون وعدد صفحات الرواية 396 صفحة وهي تعد لها جزئين وتاريخ الاصدار لهذه الروايات في سنه 2012.

نبذه عن رواية ساق البامبو

تتميز هذه الروايه بالقوه والعنف و تتكلم عن الهوية تدور احداث الرواية في الفلبين والكويت وهذه ليست  اول رواية تتكلم وتتعمق في المواضيع الخاصة بالعمالة الاجنبية ،روايه لها اشكال عديدة من الاحداث التي يكون لها عمر في البعد الانساني ،وهذه اللي روايه تدور احداثها عن شاب امه خادمه فلبينيه كانت تعمل عند عائله تعيش في الكويت ، فهذه الخادمة احبت شاب من هذه العائلة و انجبت منه ولد ،و عاش هذا الولد مع امه في فقر و لم يأخذه والده معه في الترف ،وكان الشاب يصبر نفسه دائما انه يوما ما سينتشله والده من الفقر و يجعله يعيش وسط الأغنياء. ثم ينتهي الامر به ان يجد اباه قد مات في حرب بين الكويت والعراق ،و لكنه يعود مع الذي يسار للكويت ليلتقي بعائلته التي لم ترحب له و لكن جدته أحبته لانه هو الوحيد الذي له اسم العائله وكذلك فهو يحمل صوت ابيه ولذلك فقد جعلته ياتي الى المنزل ولكن ليس كهيئة مكرمة وانما كهيئة خادم وجعلت له غرفة كغرفة الخدم

و هذه الروايه لها اعمال فنيه ،فانه قد تم انتاج مسلسل ساق البامبو عام 2016 و حصلت على جوائز عديدة منها الجائزة العالمية للرواية العربية. و هي رواية مشوقه للغاية مما حدا بالكثير ان يسالوا هل هي حقيقية فعلا ام لا.

إقتباسات رواية ساق البامبو

“!ولكن، حتى الجذور لا تعني شيئاً أحياناً
لو كنت مثل شجرة البامبو.. لا انتماء لها.. نقتطع جزءاً من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلاً حتى تنبت له جذور جديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماضٍ.. بلا ذاكرة.. لا يلتفت إلى اختلاف الناس حول تسميته.. كاوايان في الفلبين.. خيزران في الكويت.. أو بامبو في أماكن أخرى.”

“من أين لي أن أقترب من الوطن وهو يملك وجوهاً عديدة.. كلما اقتربتُ من أحدها أشاح بنظره بعيداً!”

“لا ذنب للطبيعة إن فرض البشر رسوماً مقابل ما لا يملكون”

“ الحزن ماده عديمة اللون , غير مرئيه , يفرزها شخص ما , تنتقل منه إلي كل مكان حوله , يُري تأثيرها علي كل شيء تلامسه , ولا تُري ! ”

“ليس وفاؤنا للأموات سوى أمل في لقائهم .. وإيمان بأنهم في مكان ما
ينظرون إلينا …وينتظرون !”

“الكلمات الطيبة لا تحتاج إلى ترجمة، يكفيك أن تنظر إلى وجه قائلها لتفهم مشاعره وإن كان يحدثك بلغة تجهلها”

“اللجوء إلى الإيمان، بحد ذاته، يحتاج إلى.. إيمان..”

“ليس المؤلم أن يكون للإنسان ثمناً بخس ، بل الألم ، كل الألم ، أن يكون للإنسان ثمن.”
“ كل شيء يحدث بسبب.. ولسبب”

“بعض المشاعر تضيق بها الكلمات، فتعانق الصمت”

“ليست الأنثى بشكلها وتصرفاتها، محفزاً لغريزة الرجل، بقدر الصورة التي يراها عليها داخل رأسه”

“كلما شعرت بالحاجة إلى شخص يٌحدثني … فتحت كتاباً”

“تحفر المشاهد المأساوية نقوشها على جدران الذاكرة، في حين ترسم السعادة صورها بألوان زاهية. تمطر سُحُب الزمن.. تهطل الأمطار على الجدران.. تأخذ معها الألوان.. وتُبقي لنا النقوش.”

“ الحزن ماده عديمة اللون , غير مرئيه , يفرزها شخص ما , تنتقل منه إلي كل مكان حوله , يُري تأثيرها علي كل شيء تلامسه , ولا تُري ! ”

“المرأة بعاطفتها، إنسان يفوق الإنسان”

  • اقرأ ايضا من على موقع كلام كتب عن افضل الروايات الخاصة بالوطن العربي والخليج العربي واقرأ ايضاً رواية طعم الذئب للكاتب الكويتي عبدالله البصيص

عن دينا يحيى

انا دينا يحيي خريجة سياسة و اقتصاد بحب القرائه جداااو بعشق الروايات بكل انواعها و بعشق كتابة الروايات كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!