رواية زرايب العبيد - نجوى بن شتوان
رواية زرايب العبيد - نجوى بن شتوان

رواية زرايب العبيد – نجوى بن شتوان

الكاتبة الليبية نجوى بن شتوان والتي صدرت عام 2016 لأول مره عن دار الساقي في لندن رواية زرايب العبيد وحصلت على الجائزة العالمية للرواية العربية عام 2017.
نبذة عن الرواية: عندما حرقت الزرايب لتكشف المستور لتكشف عن علاقة ليس مسموح بها علاقة محرمة في عهد كان ممنوع أن يتخذ الأسياد من العبيد خليلات،  فتكتشف علاقة محرمة و هي علاقة السيد محمد الذي كان من السكان الذي يمتازون بالبشرة البيضاء و خادمته الزنجية تعويضة.

أحداث رواية زرايب العبيد

تدور أحداث الرواية في عهد الدولة العثمانية حيث كانوا يستخدمون العبيد الخدم ذو البشرة السوداء فكانوا يستخدمونهم في العمل في البيوت والمزارع وأيضاً كانوا يستخدموهم في الأعمال الصعبة والشاقة وكان هؤلاء العبيد يتعرضون لأسوء و أبشع أنواع العذاب من الأسياد.

ومن هنا تبدأ قصة الخادمة تعويضة التي تحب سيدها محمد وقد نشأت بينهم علاقة محرمة ولكن رفض أهله هذا الحب وهل يجوز لأسياد أن يحبوا من العبيد! وعندما علم أهله اتهموه بالسحر واحضروا إليه كافة الشيوخ لعلاجه من سحر الخادمة الزنجية ولكن كانت المفاجأة عندما علموا أنها حامل، ولكن محمد أصر علي الاحتفاظ بهذا الجنين لذلك أرسله والده إلى خارج البلاد من أجل التجارة وترك تعويضة مع والدته، التي أجبرتها على شرب سائل لتجهض به جنينها، ثم تزوجها من أحد العبيد، ثم بعد ذلك يبيعوها في سوق العبيد، وذلك من أجل إرسالها إلى مكان بعيد حتى لا يقدر محمد الحصول عليها مرة أخرى ثم بعد ذلك يظهر صديق محمد الذي يهرب تعويضة من بيت محمد ويأخذ عهد علي نفسه بحمايتها ويأخذها بعيداً، وعند عودة محمد من رحلته علم بما حدث وأن أهله قتلوا ابنه وأرسلوا حبيبته إلى المجهول وحاول العثور عليها ولكن دون جدوى.

إقتباسات من الرواية

“ان اردت ان تکون لک حیاة قلیلة المتاعب علیک ان تعیشی بلعقل فقط و ترمی قلبک لقطط الشوارع . الحب عیب ، الکراهیة لا. المجاهره بلکراهیه لیست عیبا عندما یصرح بها الناس هنا ، بینما علاقات الحب یحاربها الجمیع و یعیبونها و یفسدونها بکل السبل. الحب عیب و هو نقیض الاخلاق،لقد جعلوه شیئا مشبوها یجب الحذر منه ، ماذا نفعل؟…”

“لا أحد يكترث بعبد في هذه البلاد عدا تاجر أو عاشق.”

“الحرية تعطى نظير الخطيئة، هذه إحدى القواعد الدينية .. أى أن يوازى خطؤك حياة إنسان آخر كاملة”

“يالتعاستي! ناديت ما أفقده في لحظة فقدانه، وجهلت ما أعرفه في لحظة ادراكه”

“الحياة لا ينقصها قسوة حتى نضيف إليها”

“الحقيقة تفسد أشياء كثيرة لأناس يزعجهم وضوحها ويسوءهم معرفتها ..”

“مشقة الزمن تجعل المرء يقبل بما لا يمكنه القبول ..”

والمفجاء هي أن شاءت الأقدار أن تلد مولوداً من سيدها محمد، وهى بنت وأسمتها عتيقة لتظهر عتيقة بعد سنوات لتحكى قصة ظلم أمها من أهل محمد الكبير.. يمكنك معاينة الرواية من جوجل بوك.

عن دينا يحيى

انا دينا يحيي خريجة سياسة و اقتصاد بحب القرائه جداااو بعشق الروايات بكل انواعها و بعشق كتابة الروايات كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!