رواية ذات فقد - أثير عبدالله النشمي
رواية ذات فقد - أثير عبدالله النشمي

رواية ذات فقد – أثير عبدالله النشمي

قراءة في رواية ذات فقد للكاتبة أثير عبد الله النشمي، هي رواية أجتماعية تدور حول دور وقضايا “المرأة” كعادة الكاتبة أثير النشمي، والرواية مكونة من 164 صفحة، وصدرت عن دار الفارابي، ويمكنك من خلال موقعنا كلام كتب، هنساعدك تقرأ معرفة كل ما تريده عن الرواية، عن ماذا تتحدث وعن أسلوب السرد والوصف، وقراءة أقتباسات من رواية ذات فقد، وأليكم أيضاً من روايات الكاتبة أثير عبدالله النشمي:

مُلخص رواية ذات فقد

هُنا عن كم البؤس في رواية ذات فقد أتحدث، تحكي الرواية عن فتاة شرقية، لأ تعترف أن زوجها يخونها لمدة سنوات طويلة، لكي لا تحرم الطفل من أبيه، وللأسف يموت الطفل، وهُنا تتغير الأحداث، ولكن لا داعي لحرق المزيد منها، ببساطة هي قصة أجتماعية عن واقع المرأة في المجتمعات العربية، ولكن دعني أقول لك عن معرفة أن بيحدث ذلك في المجتمعات الغربية ويمكن أسوء، والرواية جيدة من حيث أسلوب السرد والوصف، وإليكم بعض المقطتفات من رواية ذات فقد.

أقتباسات من الرواية

“وقعتُ به بسرعةٍ لا تُصدق، أنا المبتدئة في عالم الحُب، المرأة التي لا تقدر على أن تضع عينيها في عينيِ رجُل، المرأة التي تهاب الرجال وتهرب من أي مواجهة مع واحد منهم.”


“في مجتمعنا ستظل المرأة ناقصة ما لم يوجد رجل يكملها، مهما علت في مناصبها وفي تعليمها وفي مكانتها، وهذا جائر، جائر جدًا!”

“عندما يصبح النساء أمهات، يقدرن أمهاتهن أكثر، يتصالحن مع أخطاء أمهاتهن، ويغفرن لهن جروحًا سابقة عالقة”


“أن يكون الإنسان غبيا أفضل له ألف مرة من أن يتغابى.”


“هذا الرجلُ هو رئتاي اللتان أتنفس بهما ، هذا الرجُل قطعاً من يدفعني للبقاءِ حية ، هذا الرجل هو اّخر أحلامي وأصدق واقع.”


“كيف نحب شركاءنا من دون أن نُحب أنفسنا ؟ ومن يقدر على أن يُحب نفسه وهو يقبل أن تُهان كرامته وتُجرّح؟!
أهم مافي الحُب هو أن تُصان كرامتك، أن لا تُمس مهما حدث ومهما صار ومهما استجد.”

“في مجتمعنا ستظل المرأة ناقصة ما لم ما لم يوجد رجل يكملها، مهما علت في مناصبها وفي تعليمها وفي مكانتها، وهذا جائر، جائر جدًا!” 

تقييم رواية ذات فقد للكاتبة أثير عبدالله النشمي

حتى الآن أجمالي التقيمات من قراء رواية ذات فقد على موقع جودريدز “2.7 من 5″، الرواية لا تعجب الكثير من البنات بسبب ظهور ضعف المرأة وأحساسها المفرط وتضحيتها ومسؤليتها، ومعظم من قراء الرواية هم من النساء، وقليل جدًا من الرجال، وبدون كثرة حديث، تقييمي هو 1\5، وهذه لأسباب عديدة منها كمية البؤس والافتقار لأي أمل.

عن أمين محمد

أمين محمد، حاصل على بكالوريوس الآداب من جامعة القاهرة، أعمل في بعض المواقع الألكترونية، أهوى الكتابة والمعرفة في الكثير من المجالات منها الروايات والأعمال الأدبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!