التصنيفات
ملخصات كتب

مُلخص رواية بنات الرياض – الكاتبة السعودية رجاء الصانع

بنات الرياض .. رواية بوقائع حقيقية من داخل المجتمع السعودي، قصص واقعية لأربع صديقات إحداهن كانت تقص الحكاية بإرسال إيملات الى كل السعوديين كل ليلة جمعة ترسل جزءاً لمدة سنة كاملة دون الكشف عن شخصيتها أو شخصية صديقاتها .. توقعت ما قد أقرأ من العنوان فضائح لم أستغرب ذلك التحرر المتستر التي تعيشه تلك الفتيات السعوديات أنهن من الطبقة الميسورة ولكن ما أستغربته أن البعض منهن تشرب الخمر ولا تجد حرجاً في ذلك.

تمرد الفتيات الاربع من رواية بنات الرياض

هكذا هي تناقضات المجتمع وسلطته وظلمه للمراة .. كانت طريقة سرد الرواية عفوية مسلية ومضحكة كنت أظن أن الرجال فقط في السعودية هم الأكثر تحرراً بمعنى أدق الأكثر أنسلاخا عن تقاليد مجتمعهم وتعاليم دينهم غير أنني قرأت عن نساء عيشتهن تجاوزت عيشة الأوربيات لا فرق بينهم .تمردت تلك النسوة على كبث مجتمعهم ولم يحترمن تعاليم الدين فيما يتعلق بالعلاقة التي تربط أي إمرأة برجل أجنبيان عن بعضهما .. ربما لأن كل ممنوع مرغوب أو أن الشهوة أستطاعت التحكم فيهن عندما وجدت جواً ملائماً لذلك يسافرن لأوروبا للسياحة ويتخلين عن الحجاب في حمام الطائرة المتجهة لخارج السعودية أياً كانت البلد المقصودة المهم خارج السعودية تتخلى عن حجابها الذي فرضه الله لتلبس زي التحضر حسب إعتقادها في بلاد ” الكفار ” المتحضرين .. هل هذا نفاق أم جهل بالدين أم أنتقام من المجتمع ؟ أعجبني أنهن يحافظن على الصلاة . معظمهن في فترة مراهقة متأخرة يبحثن عن حب الأفلام التركية على الطريقة الهوليودية فالمجتمع السعودي كباقي المجتمعت العربية لكنه أشد المجتعات العربية نفاقاً وتظاهراً بالدين يجلد المرأة ويدافع عن الرجل رغم أن الجرم واحد وينظرون الى المطلقة أنها عالة و عيب و عورة وفي المقابل هناك طليقها ينعم بحياة عادية هادئة وله أن يتزوج ويطلق مرة أخرى دون أي شائبة وينصاع الرجل الى كل ماهو تقليدي آمن ولا يجازف كما تجازف المرأة بالمقابل كي تحصل عليه والخوض في علاقات محرمة لا يحمد عقباها خاصة على المرأة لأنها أسرع أنكساراً لكونهاا تقرر بعاطفتها .المجتمع السعودي في الداخل منغلق وفي الخارج منفتح الى أبعد حدود الإنفتاح فالمجتمع السعودي منغلق بإنفتاح كبير ورجاله حراس ومدنسو هذا الإنغلاق في نفس الوقت كونهم يعيشون في بلاد الحرمين لا يحق لنا أن نحكم عليهم أو أن نراهم إلا ملائكة لا يخطؤون أو هكذا يسوقون لأنفسهم عبر مشائخهم و وعاظهم .. كل إنسان عالم بذنبه .نشرالكاتبة لتلك الرسائل عرى حقيقة الكثيرين الذين يخشون أن تصل الى كل العالم و الكاتبة شجاعة ربما لم تعجبها التناقضات قررت البوح بها .في الرواية سديم فتاة متحررة تقدم التنازلات لترضي الحبيب غير عقلانية تحكمها العاطفة تنازلاتها هي سبب تعاستها في حين كانت تظن أنها السبيل للوصول لقلب حبيبها ميشيل متحررة وكانت الأذكى بين شخصيات الرواية والأقوى توازن الأمور و تختار الأنسب لها لعقلها وقلبها.

3 كتب عن الفوركس_Forex

اقرأ ايضاً عن رواية رواية حبيبتي بكماء للكاتب السعودي محمد سالم من أفضل الروايات السعودية

إقتباسات من رواية بنات الرياض

“تؤمن لميس أن تسلط الرجل لا يأتي من فراغ ، وإنما بعد عثوره على امرأة تحب هذا التسلط منه وتساعده على الاستمرار فيه : – أنا أعتقد إنو الرجال ما بيكزبوا لكن همّا لؤما شوية . الواحد يبدأ يتهرب من البنت بعد ما تصير سهلة معاه وبعد ما يحس إنو خلاص ما صارت تمسّل تحدي بالنسبة لو ، لكن ما يقول لها هادا الكلام في وشهّا ، ولا يخليها تحس إنو هوا الغلطان ، لأ! يقنعها إنها هيا اللي عندها مشاكل مش هوا ! بعضهم يدّو البنت إشارات علشان تنهي العلاقة بنفسها ، لكن إحنا البنات الأغبياء عمرنا ما نلقط هادي التلميحات ! نظل نشتغل على العلاقة لطلوع الروح ، حتى لو باين عليها من أولها إنها رايحة في ستين داهية ! عشان كده في النهاية ناكل على روسنا ونتهزأ . احنا اللي ما احترمنا نفسنا من البداية وانسحبنا بكرامتنا . تعطيها مشيل تحليلها المنطقي للموقف : – يا حبيبتي هاذي سياسة تطفيش معروفة عند العيال . تلاقينه فكر وقال وش يخليني آخذ واحدة مطلقة وأنا ما قد تزوجت ؟ إذا الرجال المطلق نفسه يدوّر على بنت ما تكون تزوجت قبله ، تبغين هذا يقتنع بمطلقة ؟ تلاقينه حسبها في مخه وقال بكرة أنا إذا بغيت أصير وزير والا وكيل وزارة يبغى لي واحدة تشرفني اسم وشكل ونسب ومركز اجتماعي وفلوس !ما آخذ واحدة معيوبة (مطلقة) علشان الناس تاكلني بألسنتها ! هذا تفكير شبابنا مع الأسف ! تلاقين الواحد مهما تطور والا ارتقى بفكره ومهما حب وعشق يظل يعتبر الحب مجرد كلام روايات وأفلام وما يثق في كونه دعامة تصلح لبناء أسرة ! تلاقينه مثقف ومتعلم وشايف وعارف ومتأكد بداخله إن الحب غريزة إنسانية طبيعية وما هو عيب إن الواحد يختار شريكة حياته بنفسه ما دام مقتنع فيها ، لكن يظل خايف إنه يسلك طريق غير اللي سلكه أبوه وعمه وجده قبله ، دامهم عايشين مع حريمهم إلى الآن أجل تجربتهم هي الناجحة والمضمونة ، يتبعهم زي الحـ……… ولا يخالفهم علشان ما حد يجي في يوم ويشمت فيه إذا فشل”

“لا فرق بين أفراد تلك الفصيلة سوى الشكل، يبدوا إن الرجال جميعهم من صنف واحد وقد جعل الله لهم وجوهاً مختلفة حتى يتسنى لنا التفريق بينهم فقط”

“أخبرها إنه يرثي لحال خطيبته منذ الآن لأنها ارتبطت برجل قد تذوق طعم الكمال في إمراءة قبلها، وسيظل الطعم على لسانه، يستحيل على امرأة عادية أن تمحوه”

“قلوب تخشى الإنكسار بعد الإنكسار الأول، فتبقى في خيامها حتى تأتي يدي غريب لتصلح أوتادها”

“هكذا أصبحت الفتاة الساذجة مطلوبة وقيدت (الفاهمة) على لائحة العوانس التي تطول مع الأيام وفقاً لمتطلبات الشباب الذي لا يعرف ما يريد، ويرفض بناءً على ذلك الارتباط بفتاة تعرف تماماً ماذا تريد”

“ارتكبت غلطة المحب الكبرى وهي امتناع العقل والقلب عن استقبال أي رسائل غير مرغوب بها من الحبيب”

“تساوت في نظره جميع النساء ولا فائدة من التنقيب عمن توازيها، فهي الوحيدة التي اختزلتهن جميعاً في روحها، ومن الصعب عليه التفكير باحتمالية وجود من تشبهها على وجه الأرض”

“الحمل هو الطريقة الأضمن لاستمرار الحياة الزوجية، استمرارها لا نجاحها”

“الرجال لا يحبون دائما من يحترمون، والنساء بالعكس لايحترمن إلا من احبهن”

“أن كثيراً من هؤلاء الأزواج يخفون تحت ابتسامتهم قلوباً دامية ونفوساً مغبون حقها في اختيار شريك حياتها”

الفتاة قمرة بدوية لم تغادر خيمتها يوماً ولم تحتك بمثيلاتها من النساء الماكرات ذوات الكيد العظيم ساذجة محدودة التفكير .أما لميس فكانت عقلانية تعرف ما تريد وخطواتها محسوبة زواجها كان ناجحا.

بواسطة دينا يحيى

انا دينا يحيي
خريجة سياسة و اقتصاد
بحب القرائه جداااو بعشق الروايات بكل انواعها
و بعشق كتابة الروايات كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.