رواية القتلة يحتفلون بالفالنتين - محمد صفوت عبد العزيز

رواية القتلة يحتفلون بالفالنتين – محمد صفوت

رواية القتلة يحتفلون بالفالنتين صادرة عن دار الحياة ٢٠١٤ للكاتب محمد صفوت عبد العزيز
غير معروف اعمال اخري للكاتب والرواية من الحجم الصغير ١٥٥ ورقة

الحبكة في رواية القتلة يحتفلون بالفالنتين

الرواية محيرة ومربكة لانها تجعلك تفكر في حقيقة النفس البشرية وتناقضها الغير مبرر وتظل طيلة الرواية تتسائل هل يمكن أن يقع قاتل مأجور في الحب؟ هل يمكن ان يذوب عشقاو هياما وأن يضحي بحياته في سبيل من أحبها؟ هل تعاطفك مع القاتل يعتبر عمل غير أخلاقي؟ هل تتمني الا يتم الايقاع به رغم انه ما زال يقتل؟

لغة الرواية

اعتمد الكاتب علي اللغة العربية الفصحي في السرد واللغة العامية في الحوار بين الابطال

الحوار

اعتمد الكاتب علي السرد اكثر من الحوار فكان الحوار قليلاً مقارنة بالسرد الذي اتي رشيقا ممتعا وغير ممل ولا مطولاً

شخصيات الرواية

تدور الرواية حول شخصيتين رئيسيتين هما ناجي وملك

“ناجي”

قاتل مأجور يكسب قوت يومه من قتل النفوس البشرية بناءاً على طلبات زبائنه. لكنه ليس مجرد قاتل محترف لا تستطيع الشرطة الايقاع به. بل هو يعتبر نفسه فنان و مبدع في عمله فالقتل عنده فن واختيار طريقة القتل للضحية لا يتم بصورة عشوائية ولكن لها مبررات نفسية لا يفهمها الا هو.
يعيش حياته مع اعلي درجات الحذر والريبة ويتنقل من شخصية لاخري فتارة رجل صعيدي وتارة اخري تاجر وهكذا فلا احد يعرف من هو علي وجه التحديد

الشخصية الاخري هي ملك

تلك السيدة التي تعيش علي ذكري قصة حب لم يكتب لها التوفيق مع حبيب قرر تركها والهروب منها وعلى الرغم من ذلك ما زالت تنتظره بلهفة وشوق ورغم مرور السنوات الا ان الزمن لم يؤثر في حبها له. تعيش وحيدة في فيلتها التي تستقبل فيها السيدات بهدف تجميلهن وتزينهن.
تجمع الاقدار بين ملك و ناجي حيث كان ناجي يختبئ في فيلتها دون ان تعرف ليبدأ في الوقوع فريسة لحبها وعندما يتعرف عليها تقع في غرامه وتنسي حبها الاول.

النهاية

نهاية رواية القتلة يحتفلون بالفالنتين هي قمة الحيرة الانسانية والتي اوقعك فيها الكاتب منذ البداية. هل تتعاطف مع القاتل؟ هل تتمني ان تنتهي قصة الحب نهاية رومانسيه حالمة بغض النظر ان بطلها قاتل؟

ذلك سؤال ستجيبه بنفسك عندما تنتهي من قراءة الرواية

فكرتين عن“رواية القتلة يحتفلون بالفالنتين – محمد صفوت”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!