رواية البؤساء - للكاتب فيكتور هوجو
رواية البؤساء - للكاتب فيكتور هوجو

مُلخص رواية البؤساء للكاتب فيكتور هوجو

رواية البؤساء هي رواية في الأصل فرنسية تم ترجمتها إلى عدة لغات، وهي للكاتب فيكتور هوجو، تم نشر هذه الرواية عام 1862 وتعد من أشهر الروايات في العالم بالأخص في القرن التاسع عشر، حيث أن الكاتب قد وصف وانتقد الظلم الذي كان في فرنسا في هذه الفترة التاريخية، وذلك عندما سقط نابليون في عام 1815 وكذلك وجود ثورة فاشلة ضد الملك لويس في عام 1832، فانه قد تم وصف عدد من الشخصيات ذات الجنسية الفرنسية في القرن التاسع عشر أثناء حرب نابليون، وقد تم التركيز على شخصية السجين جان فالجان فان هذه الرواية تعرفنا بوضوح عن الحرب بين الشر والخير عن طريق الفلسفة والأخلاق والقانون والعدالة والدين.

موضوع رواية البؤساء

البؤساء رواية إجتماعية من الدرجة الاولة، وهي ظهرت على الشاشة عن طريق مسرحية لها نفس الأسم البؤساء، وكذلك فانه يوجد لهذه الرواية بنفس الاسم فيلم وهذا الفيلم حقق نسبة مشاهدة عالية جداً وحاصلة على جوائز عديدة فان هذه الرواية وصفت الحياة الاجتماعية للفرد في تلك الحقبة التاريخية بعد ما سقط نابليون، وعندما حدثت الثورة الفرنسية الفاشلة على الملك لويس فيليب، فلقد شرح الكاتب حياة الفرنسيين عن طريق جان فالجان الذي عانى في السجن وكذلك عندما خرج منه.

نبذة عن أحداث رواية البؤساء

وتبدأ أحداث الرواية في مدينة ديني حيث أن السجين قد تم إطلاق سراحه بعد 19 سنه، وقد تم سجنه بسبب سرقته لخبز كان سيعطيه لأخته و أولادها حتى لا يتضوروا جوعاً، وكذالك فقد تم وصف أربعة عشر عاماً من حياه السجين التي قضاها بعدما تم إطلاق سراحه، فلقد عانى جان كثيراً بعد إطلاق سراحه حيث رفضت أصحاب الفنادق أن يستضيفوا جان، فكان ينام في الطريق و هو يملؤه الغضب مما حدث له من ظلم قبل وبعد السجن.

إقتباسات من الرواية

“على أنه لم ينظر وراءه كما ذكرنا ، لأن البؤساء لا ينظرون وراءهم ، فهم يعلمون أن النحس يلازمهم ، وأن الشقاء يطاردهم.”
“وسواء أكان مايقال عن الرجال صدقا أم كذبا فإنه كثيرا مايترك في حيواتهم وفي مصائرهم بخاصة،أثرا أعظم من ذلك الذي تتركه أفعالهم”
“طوبي له من عابد رأي عيوب نفسه فقومها, ورأي عوب الناس فأغضي عنها, ورأي الضلال والكفر فاستعان بالله علي مافيه الخير والمنفعة”
“اشتغلت لتعيش .. ثم أحبت لتعيش أيضًا
لأن للقلب جوعه دون شك”
“مادام ثمّة – بسبب من القانون والعرف – هلاكٌ اجتماعي يخلق صناعيا وعلى مرآى من الحضارة ومسمع ، ضروباً من الجحيم على الأرض ، ويعقد في قضاء بشري محتوم مصيراً هو إلهيٌ ، مادامت مشكلات العصر الثلاث “الحط من قدر الرجل بالفقر ، وتحطيم كرامة المرأة بالجوع ، وتقزيم الطفولة بالجهل” لمّا تُحل بعد ، مادام الاختناق الاجتماعي ممكناً مايزال … مادام على ظهر هذه الأرض جهلٌ وبؤس ، فإن كُتباً مثل هذا الكتاب لايمكن أن تكون غيرَ ذاتِ غناء”

فيلم سينمائي

تم تحويل الرواية إلى العديد من الأفلام السينمائية، في معظم دول العالم منهم فيلم مصري إخراج كمال سليم وبطولة أمينة رزق وعباس فارس وزكي رستم والعديد من بعض الممثلين، إنتاج سنة 1944. وأيضاً تم إنتاج مسلسل وأفلام عديدة للرواية. والجدير بالذكر هنا انه تم إنتاج فيلم موسيقي بأسم “Les Misérables” بطولة هيو جاكمان وراسل كرو وإخراج توم هوبر، إنتاج سنة 2012.

عن دينا يحيى

انا دينا يحيي خريجة سياسة و اقتصاد بحب القرائه جداااو بعشق الروايات بكل انواعها و بعشق كتابة الروايات كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!