رواية الا ليت القدر - الكاتبة بقايا شتات
رواية الا ليت القدر - الكاتبة بقايا شتات

رواية الا ليت القدر – الكاتبة بقايا شتات

كتبت رواية الا ليت القدر بإسلوب مبدع ومميز حيث كانت كاتبة الرواية مبدعة في إختيارها للالفاظ التي تشد القارئ إلي الرواية حتي لا يسيطر عليها حالة من الممل لذلك كانت من ضمن الروايات الناجحة التي أصدرتها الكاتبة بقايا شتات.

عن رواية الا ليت القدر

صنفت رواية الا ليت القدرمن الروايات الرومانسية في العصرالحديث التى تصف الكثير من الحب والمشاعر الراقية والعلاقات الموجودة في الوقت الحالي.

ومنذ بداية نشر رواية الا ليت القدر وهيا حازت علي العديد من الإعجابات سواء كان من القراء العاشقين للروايات الرومانسية أو الكتاب الذين أشادوا بجودة الرواية وأحداثها الممتعة والشيقة ومنذ نشرها وهي إنتشرت وإشتهرت شهرة كبيرة علي المنتديات والمواقع الإجتماعية حيث كان القراء مستمتعون بقراءتها حتي النهاية.

استطاعت رواية الا ليت القدر جذب العديد من القراء إليها سواء كان قراء الروايات الرومانسية أو من غير القراء أيضا، حيث أنها أثارت إهتمام غير المطلعين علي القراءة وبدأ العديد من القراء مناقشة بعضهم البعض حول أحداث الرواية سواء كان في التعليقات أو في الحياة العامة.

إقتباسات من رواية الا ليت القدر

امسكت قلمي ..سلاحي ومصدر قوتي..وبجانبي فنجان صباحي..استمتع بطعمه رغم مرورته..احاول ان اخط كلماتي..وان استعيد كتاباتي..ها أنا اكتب الجملة الاولى..
“لا تعجبني”..انتزع تلك الورقه لأعيد المحاوله من جديد..وأعيد صياغه تلك الجمله بشكل مختلف..واسكب حبري مرة خلف الأخرى ..
واستنتجت اني لم اخرج بشئ..
واني ما زلت بنفس الدائرة..
أعجز عن التعبير وعن الاستئناف..وفي داخلي آلآف الكلمات تتزاحم تريد ان تخرج..تريد ان تعبر وتصرخ..
لتبث شكواها وتبين عمق عناها..لقد رأت من الزمن ما رأت..كدس عليها الالم فوق الالم
بما تراه وتسمعه.. واكبت شفاهها عن “صرخة الم”
رأت القدر كيف شاء ضد ما تشاء..سمعت القدر كيف يعزف الحانه ضد نوتاتها وحرمها من ابسط حقوقها “التمني “
ومن قـــــــــــولهآ “الا ليت القدر”

__

حست بفرو ناعم يلآمس ذراعها..لفت متضايقه للجهه الثانيه وبنبرة تهديد..
:لالي بعدي عني احسن لك….
لكن لالي رجعت ولزقت فيها وتمسح فيها بكل حنيه…
فتحت عيونها الناعسه..وابتسمت بخبث…….وفجأأأأأه لفت عليها بسرعه وصرخت فيها..
:لالي قلت لك بعدي عني…
وبسرعه رهيبــــــــه نقزت لالي وهي تصرخ بنبرة خوف”كيييييييييوك” وتخبت تحت السرير..
ضحكت عليهآ من قلب بضحكتها اللي كلهآ رقه ونعومه ::هههه يآحلوها وهي ترتجف..
بعدها سمعت دق على الباب..
:دانا يله هبيبي قوووم أشان مدرسه..
ضحكت دانا:ما دام السالفه اشأن ..صحيـــت خلاص ..
ليزا الخدامه وبلهجه عربيه مكسره: انتي واجد كويس هبيبي..
قامت دانا عن السرير ومددت ايدينها شوي ..وبعدها جلست على الارض وطلت من تحته
:لالي حبووو خرعتك تعالي فديتك امزح معاك..
لالي تعلقت اكثر بزاويه من السرير..
ادنا ابتسمت: خلاص لالي come here…i’m sorry come..
قربت لالي بحذر بأتجاه دانا…ودانا تشجعها…
:يله coman….
وصلت لالي بفروها الابيض الثلجي وعيونها الخضراء المولعه مع شريطه تلف رقبتها فيها جرس يعطي موسيقى مع كل حركه منها…
دنا حملتها بكل رقه على ايدينها وقربتها لصدرها وهي تمسح عليها بحنان:والله انك خوافه ههههه..
وبعدها حطتها على السرير ودخلت دورة المياه تاخذ لها شور صباحي منعش..

بعـــد دقـــآيق.
حطت دانا اللماسآت الاخيره من الميك آب الصباحي ..اللي هو واقي شمس ..كحل خفيف..ماسكرا وشوية جلوس على شافيفها الورديه الصغيره.. والخدود ورديه طبيعة ما تحتاج الى بلوشر..
لبست تيشرت اصفر فاقع اظهر بياض بشرتها وعليه قيمص المدرسه المخطط ابيض ورمآدي مع التنوره الرماديه ..والشوز اصفر فاقع مع لمعه.. مع شوية اساور على اليد اليمين..وسآعه فخمه على اليد اليسار وكم تعليقه على رقبتها باطوال متعدده..
حركة شويه شعرها اللي مخليتها كيرلي بعد جهد جهيد لانو شعرها ناعم ومستحيل ينعمل فيه شي ومع حركتها ازادت مساحته وطلع احلى ..
ومع رشة عطر بالفواكه ختمت مشوار التجهيز للمدرسه واخذت شنطتها ونزلت..

تميزت أيضا رواية الا ليت القدر بسيطرة الغموض عليها بشكل كبير حتي تستطيع جذب القارئ إليها ووصف الأحداث في تعمق كبير وأحاسيس مفرطة ، حيث أن الكاتبة إستطاعت جذب قلوب القراء وتحريك مشاعرهم وإحساسيهم نحو أحداث الرواية وكانت قريبة جدا إلي أحداث الواقع التي نعيشها.


عن منار عمر

منار عمر .. خريجة تربية نوعية تكنولوجيا التعليم .. خبرة سابقة في كتابة المقالات في جميع المجالات .. أتطلع إلي تنميه هوايتى ومهاراتي في الكتابة والعمل في مجال تخصصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!