رواية اكتشفت زوجى فى الأتوبيس - دعاء عبد الرحمن
رواية اكتشفت زوجى فى الأتوبيس - دعاء عبد الرحمن

رواية اكتشفت زوجي فى الأتوبيس – دعاء عبد الرحمن

قدم لكم من قبل موقع كلام كتب عن رواية مع وقف التنفيذ للكاتبة دعاء عبد الرحمن، واليوم نقدم لكم رواية اكتشفت زوجي في الأتوبيس والتى نشرت عام 2015 والتي لقيت شهرة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أحداث رواية اكتشفت زوجي في الأتوبيس

تدور أحداث رواية اكتشفت زوجي فى الأتوبيس عن التفكك الأسري وعدم وجود الأمان في وسط العائلة وانشغال كل منهم بما هو أهم من وجهة نظرة وترك الأولاد بدون عائلة ولا حب ولا اهتمام فيبحث كلا منهما عما يعطيه الشعور بالأمان والاستقرار.

أبطال الرواية وقصتهم

وهنا نتحدث عن فتاة اسمها منى تدرس في الثانوية العامة فمنى تعيش حالة من الوحدة والانعزال حيث ينشغل والدها عنها باستمرار في عملة وأخوها هشام يعمل في احد الدول العربية ويقيم هناك وأخوها الكبير طارق مستقر في منزل وحيداً مع زوجته وأبنائه، فالشعور بالوحدة يسيطر عليها فلا أحد يهتم بها هنا قررت منى أن تتزوج وتكون أسرة تشعر بالدفء والحنان والحب بها وتكوين أسرة سعيدة.

أقتباسات للكاتبة دعاء عبدالرحمن


” ونزلت علينا ستائر الوصال … ولم يعد بيننا شيء محال … وصعد بي فوق التلال … وقذف بي في بحر الخيال … ولم يعد حبنا كلام يقال … واصبح زوجي هو معنى الجمال وذقت معه كل حب حلال.” من رواية اكتشفت زوجي في الأتوبيس

“الحب ليس فقط جذوة عشق مشتعلة من البداية , إنما هو أيضاً ممارسة ؛ نعم ممارسة أفعال الحب تشعل جذوته الخامدة حتى هذه اللحظة .”

“الأقرباء والأخوة يا رؤى هم من تجينهم دوما متىى احتجت إليهم أما من لا يدرون شيئا عن عذابك عن معاملة زوجك لك عن حاجتك إلى عائلة الى وجودهم حولك ليشدوا من أزرك إذا مالت بك الدنيا عن شكوى تودين أن ترميها بحجر أحدهم ليحتويك بعدها بتفهم غتعودين بعدها لحياتك وكأن المعاناة لم تكن من لا يفعلون ذلك يا رؤى حتى و علموا بموتك فلن يفعلوه مع أطفالك هم ليسوا أقرباء هم فقط رحم لا نقطع صلتنا به فقط ابتغاء مرضاة الله”

منى من رواية اكتشفت زوجي فى الأتوبيس

تكترث منى حياتها من أجل البحث عن شريك حياتها المناسب وتهمل حياتها ومستقبلها ودراستها فتجده فيبتسم لها فتدور وجهها خجلا وتجد نفسها سعيدة به وتجد نفسها في مشاعر كثيرة متداخلة بين الحمد والشكر علي نعمة الحب التى تشعر بها فها هي تشعر بالحب الحقيقي فها هي تلتقي به بدون تعجل أو ملل، فلم العجلة أيتها الفتاة فالنصيب أتى إليك لا محالة أنى كنت في حجره في باطن الأرض أو في برج غالى في كبد السماء فزوجك عند الله لا تضيعي عمرك ومستقبلك في السعي وراء رجل ليس مقدر لكي لمستقبلك هو وحدة من يجعلك تجدين من يستحق أن تكوني له هو من يستحق أن تسعى لأجله وهو من يملك قلبك، عندما يغزو الحب داخل أعماقي أنة إحساس جميل هو إحساس الحب الحلال الذي ياتى من الباب في العلن وليس في الخفاء والسر، فمن أتى من الباب يرحل من الباب ومن أتى من الشباك يرحل مثلما أتى هذا هو الحب.. وحصلت رواية اكتشفت زوجي فى الأتوبيس على الكثير من التقيمات من موقع “goodreads” ونالت الكثير من الأعجاب في الخليج والوطن العربي.

عن دينا يحيى

انا دينا يحيي خريجة سياسة و اقتصاد بحب القرائه جداااو بعشق الروايات بكل انواعها و بعشق كتابة الروايات كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!