خدمة ترجمة المقالات الأكاديمية هي خدمه يهتم بها فئة  معينة من الاشخاص، الذين لهم اهتمامات علميه وأكاديمية معينة ومتخصصة جدا.  

فعادت يلجؤون هؤلاء الاشخاص الي مواقع متخصصة تقدم مثل تلك الخدمات ولا يفضلون اللجوء الى المواقع المجانية. 

لأن المواقع المتخصصة تقدم الخدمة بشكل احترافي يعتمد على  مهاره ودقه تفوق تلك المجانية  التي لا تلبي رغبات هؤلاء. 

فالمواقع المتخصصة في تقديم خدمة ترجمة المقالات الأكاديمية تحرص كل شغف علي تقديمها بمهاره اهداف العميل وتحوز على اعجابه. ولكن..

 

ما هي المقالات الأكاديمية؟

هي مقالات تهتم بالجانب الاكاديمي و المعرفي و تبنى على استخدام الاساليب التحليلية و النقدية المدعمة بالمنطق والحجج والبراهين

ودائما ما تثير تلك المقالات حفيظة القارئ و تدعوه للتفكير والنقاش والجدل في الحقائق التي تقدمها له.

حتى اننا نجد كثيرا ان  قراء تلك المقالات ليس من  ينتمون الى المجال الاكاديمي بالجمهور ولكنهم  قراء عاديين

 

 

الشروط الواجب توافرها في  ترجمة المقالات الأكاديمية

  1. ذكر اسم كاتب المقال 
  2. توضيح اسم المصدر المأخوذ عنه المعلومات. 
  3. كتابة تاريخ اصدار المقال
  4. جهة اصدار المقال. 
  5. توثيق لجميع المصادر و المراجع التي تم الاقتباس منها

 

مما يتكون المقال الاكاديمي؟

مقدمه المقال: هي مقدمة تمهيدية عما سيتم شرحه وتوضيحه لاحقا في جسم المقال من افكار ومعلومات أكاديمية. 

جسم المقال: يتكون من فقرة واحدة او عدد فقرات تتمحور حول شرح فكره واحدة او عدة افكار و تتناولها بالتفصيل والتحليل

خاتمه المقال: يتم فيه ذكر خلاصة الافكار والمعلومات  التي وردت في المقال و الاستفادة منها.

 

 

 

لماذا يطلب العميل خدمة ترجمة المقالات الأكاديمية؟ 

  • دقة الاداء: من المعروف عن  خدمة ترجمة المقالات الأكاديمية انها لا تحتاج الى ترجمة احتمالية( أي  تحمل الشك وعدم التأكيد) في معانيها.

ولكن تحتاج الى ترجمة محددة وبالغة  الدقة للمعاني ليس بشكل منفرد ولكن في  اطار النص ككل. 

  • تنسيق المقال وبناء بالشكل السليم: فن ترجمة مقال في المجالات الأكاديمية يحتاج إلى معرفة كاملة بعناصر كتابة المقال بشكل علمي و عن  طريقة تنسيقه  بشكل سليم.

 

  • الخبرة والريادة: فالترجمة السليمة تحتاج لمواقع ذات خبرة كافية في مجال الترجمة الأكاديمية، وتتمتع بالريادة في هذا المجال.

 وذلك من خلال وضع خطط تحسين مستمرة تراعي تطبيق المعايير العالمية للجودة. 

  • التخصص: خدمه ترجمه المقالات الأكاديمية يقوم بها في الموقع من هو أكثر تخصص في هذا المجال وعلى دراية كامله به.

ومن يمتلك قاموس خاص بمصطلحات الأكاديمية الغير متعارف عليها في الحياة العامة، ويستخدمها بأدق تفاصيلها.

 

  • خدمة ترجمة المقالات الأكاديمية تضمن عدم تحريفها

وبالتالي فيمكن الاعتماد على تلك الترجمة في فهم المقصود بالحقائق العلمية والمعرفية، والاستعانة بها بدون ريابة.

 

  • امكانية التعديل على الترجمة

حينما تكون ترجمة المقالات الاكاديمية تعتمد على العنصر البشري والترجمة اليدوية فأنه يمكن التعديل عليها في أي وقت، وعلى حسب رغبة الكاتب بها.

فالتعديل بالتأكيد سيكون بهدف التجويد والتحسين، لذلك دائماً ما يأتي بثماره الحسنة في دقة عملية الترجمة.

 

  • تطبيق المراحل الصحيحة للترجمة

حيث يتم في البداية عمل ترجمة نظرية، ثم كتابة الترجمة، وتدقيق المصطلحات بها.

ثم عمل تقييم لعملية المراجعة في محاولة لاكتشاف الاخطاء ونقاط الضعف ومن ثم العمل على إصلاحها.

 

في النهاية

استخدام خدمة ترجمة المقالات الأكاديمية يشير إلي المنهجية العلمية الدقيقة في استخدام ترجمة المصدر بحيادية تامة.

دون تحريف  غير محسوب للمعاني مما يجعلها تخرج عن الإطار النصي المقصودة به.

التصنيفات: منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!