تعريف الفهرس وما هي وظائفه

الفهرس هو نتاج عملية الفهرسة. وكلمة فهرس ليست عربية،
بل هي معربة عن كلمة فهرست ” الفارسية “. وتعني قائمة كتب أو قائمة
مواضيع الكتاب. وقد استخدم ابن النديم هذا اللفظ عندما أطلقه على كتاب
الفهرست عام 377 للهجرة (987 للميلاد).

وقد جاء في معجم لسان العرب معنى كلمة فهرس على النحو
التالي: الفهرس: الكتاب الذي تجمع فيه الكتب. ويبدو واضحاً أن
مفهوم الفهرس قديماً كان يعني، ضمن ما كان يعنيه، قائمة المحتويات
للكتاب (Table of Contents) علماً بأن الفرق كبير بينهما.

تعريف الفهرس

ويمكن تعريف الفهرس بأنه ” قائمة بالكتب وغيرها من المواد
المكتبية مرتبة وفق نظام معين، أو قائمة تسجل وتصنف وتكشف مقتنيات
مجموعة معينة أو مكتبة معينة أو مجموعة من المكتبات. ويعتبر
الفهرس مفتاح المكتبة ودليلها الذي يحدد أماكن المواد المكتبية المختلفة
على رفوف المكتبة. وإذا كانت وظيفة المكتبة هي توفير المواد المكتبية
للقارئ، فإن الفهرس هو تلك الأداة التي تقوم بدور حلقة الوصل بين
القارئ والمواد المكتبية المتوافرة له على رفوف المكتبة وفي أقسامها المختلفة.

عبارات الفهرس

ويستخدم البعض عبارات الفهرس “Catalog” والببليوغرافيا
“Bibliography” والكشاف “lndex” كمترادفات، على الرغم من أن هناك
فرقاً واضحاً يميزها عن بعضها البعض. فكما ذكرنا سابقاً يعني الفهرس
قائمة المواد المكتبية المقتناة في مكتبة أو مجموعة مكتبات مرتبة وفق
خطة محددة. وهذا يعني أن الفهرس هو دليل لمقتنيات المكتبة، مما يجعل
منه الأداة المصممة لتمكين الباحث من العثور على مادة مكتبية معينة
يعرف عنها بعض التفصيلات أو جميعها. ولما كان الباحث عن المعلومات
من خلال الفهرس يستخدم نوعين أو أكثر من المداخل، فلا بد للفهرس من
الاشتمال على هذه المداخل ، كالمؤلف والعنوان والموضوع.. الخ.

الببليوغرافيا

أما الببليوغرافيا فهى قائمة بالمصادر أو الوثائق لمؤلف معيـن أو
ناشر معين (الببليوغرافيا التجارية) أو لبلد معين (الببليوغرافيا الوطنية)،
أو لموضوع معين (الببليوغر افيا الموضوعية). والببليوغرافيا عادة تعرف
الباحث بالوثائق والمصادر دون مساعدته في تحديد مكان وجودها ليستخدمها.
وأما الكشاف فهو قائمة تصف أجزاء ومحتويات الوثائق
والمصادر مثل مقالات الدوريات أو فصـول الكتب أو أوراق المؤتمرات.. الخ.
والكشاف لا يكرر الفهرس بل يكمله، حيث يـهتم 
الفهرس بالكل، بينما يهتم الكشاف بالجزء. وقد يكون الكشاف تحليلاً 
لبعض مقتنيات المكتبة وقد يكون تحليلاً للمصادر بدون تحديد أماكن وجودها.

مما سبق يتضح لنا وجه الشبه بين هذه المفاهيم الثلاثة، حيث
أنها جميعاً قوائم تصف المصادر أو أجزاءها وبالتالي فهي جميعاً أعمال
ببليوغرافية أو أدوات لاسترجاع المعلومات. أما التسمية الخاصة بكل منها
فهي انعكاس للغرض أو الهدف الذي من أجله يتم إعداد كل منها.
والجديـر بالذكر أن استخدام الحواسيب في المكتبات ومراكز المعلومات وفي إنتاج
الأدوات الببليوغرافية المختلفة أدى إلى اقتراب هذه المفاهيم من بعضها البعض فى الشكل والهدف.

أغراض الفهرس

تتلخص أغراض الفهرس في ما أورده “Cutter” في قواعد
الفهرس القاموسي والتي يمكن إبرازها على النحو التالي :

أولاً: تمكين الباحث من العثور على الكتاب ( أو أية مادة مكتبية ) الذي 
يعرف منه: 

1- المؤلف “Author” أو
2- العنوان “TitIe” أو 
3- الموضوع “Subject”.

ثانياً: إظهار كل ما تقتنيه المكتبة:

أ – لمؤلف معين (من خلال فهرس المؤلفين) “Author Catalog”.
ب- في موضوع معين (من خلال فهرس الموضوعات)
Subject Catalog أو الفهرس المصنف CIassified Catalog.
ج- في نوع أو شكل أدبي (من خلال مداخل الأشكال واللغات).

ثالثاً: مساعدة الباحث في اختيار الكتاب:

أ- حسب طبيعته.
ب- وفق خصائصه الأدبية والموضوعية.
وذلك من خلال البيانات التي تتضمنها بطاقة الفهرسة.
أما مبادئ باريس التي اقتصرت على تحديد مهام فهرس المؤلفين والعناوين دون الموضوع،
فتنص على أن الفهرس يجب أن يكون أداة فعالة للتحقق من:
1 – وجود كتاب معين في المكتبة عرف منه اسم مؤلفه وعنوانه، عنوانه
إذا لم يكن اسم المؤلف وارداً، بديل مناسب للعنوان إذا لم يكـن اسم
المؤلف والعنوان كافيين أو مناسبين للتعرف على الكتاب.
2- الأعمال المتوافرة في المكتبة لمؤلف معين.
3 – الطبعات الموجودة في المكتبة لعمل معين.

وظائف الفهرس

وبشكل عام يمكن حصر وظائف الفهرس في النقاط التالية: 

  • إرشاد الباحث أو القارئ إلى المواد المكتبية الموجودة في المكتبة لمؤلف معين.
  • إرشاد الباحث أو القارئ إلى كتاب أو غيره من المواد المكتبية لا يعرف سوى عنوانه.
  • إرشاد الباحث أو القارئ إلى ما تحويه المكتبة في موضوع معين.
  • يعمل الفهرس كأداة ببليوغرافية للحصول على بيان أو معلومة معينة عن أي من المواد المكتبية المتوافرة مثل مكان النشر أو الناشر أو تاريخ النشر أو عدد الصفحات.. الخ.
  • إعطاء القارئ صورة مصغرة ومسبقة عن المواد المكتبية المتوافرة قبل استخدامها.

مما سبق يمكن إجمال وظائف الفهرس في كونه قائمة حصر أو
تسجيل للمواد المتوافرة في مكتبة معينة، وفي كونه أداة لاسترجاع أو
لتحديد مكان مادة معينة في مجموعة المكتبة. والجدير بالذكر أن فائدة
الفهرس لا تقتصر على مجتمع المستفيدين من المكتبة، وإنما يستفيد منه
أيضا العاملون في المكتبة وبخاصة في أقسام التزويد والإعارة والمراجع وغيرها من الخدمات.

كتاب: أسس الفهرس والتصنيف – إعداد: الدكتور ربحي مصطفى عليان

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!