التصنيفات
أخبار الكتب

تشابه بين رواية أحمد مراد “لوكاندة بير الوطاويط” ورواية هشام هلال

تشابه بين أسم رواية لوكاندة بير الوطاويط للكاتب “أحمد مراد” ورواية بير الوطاويط للكاتب والسيناريست “هشام هلال” هل حدث ذلك عن طريق الصدفة أم عن طريق الاقتباس وأخذ الأفكار؟ وفي هذا الموضوع سوف نحدثكم عن ماذا حدث.

بعد أعلان الكاتب أحمد مراد عن أسم روايته الجديدة “لوكاندة بير الوطاويط” وضح الكاتب “هشام هلال” تعاقده في سنة 2019 شهر أغسطس على رواية تحمل نفس الاسم “بير الوطاويط” مع دار نول للكتب.

3 كتب عن الفوركس_Forex

رواية بير الوطاويط – هشام هلال

قال “هشام هلال” عبر حسابه على الفيسبوك

ليس لغرض الإساءة لأحد .. و إنما لتوضيح و توثيق الأمر.
بيان صحفي بخصوص رواية «بير الوطاويط» للكاتب المصري «هشام هلال».
في السابع من أغسطس 2019 قمنا في “نول”، دار النشر الفرنسية المصرية التي قدّمت حتى الآن 9 إصدارات مختلفة من الكتب المصورة وكتب المانجا والمانهوا. بالتعاقد مع الكاتب والسيناريست المصري «هشام هلال» لنشر قصته «بير الوطاويط» التي كتبها للدراما التليفزيونية وسجلها بدائرة المصنفات الفنية عام 2017 لنشرها في شكل عمل روائي وكذلك العمل عليها لنشرها كرواية مصورة أيضًا.
خطتنا كانت أن ننشرها على شكل رواية في مارس 2020، وعلى شكل رواية مصورة في يناير 2021.
ولكن نظرًا لانشغالات الكاتب في السباق الرمضاني وبعدها معاناتنا جميعًا من وباء كورونا، الذي ضرب العالم بأسره، قمنا بتأجيل كافة خطط النشر، خصوصًا وأن مصر أيضًا طبقت الإغلاق شبه الكامل لأقل من 3 أشهر، واتفقنا على إصدار العمل على شكل رواية أولًا في ديسمبر 2020، بالتزامن مع معرض بيروت، ومن بعده معرض القاهرة 2021.
مساء يوم السبت 27 يونيو 2020 تفجأنا بإعلان الكاتب المصري المرموق «أحمد مراد» لروايته الجديدة تحت عنوان «لوكاندة بير الوطاويط»، وهو تقريبًا نفس عنوان الرواية التي نقوم بتجهيزها للنشر في ديسمبر القادم.
وبرغم أننا نعلم أن الاسمين يختلفان قليلًا، لكنّها يتشابهان كثيرًا في الجزء الأهم والأكبر وهو عنوان الكتاب في كلمتي «بير الوطاويط» والتي كررها أحمد مراد في عنوان روايته، وعنوان الكتاب على الغلاف هو أول شيء يقع عليه / يجذب نظر القارئ، ونتخوف لذلك من التسبب في خلق حالة من الارتباك لدى القارئ، أو حالة من الحساسية بين الكاتبين الكبيرين، خصوصًا أن لكل منهما اسمه المميز في عالم الدراما والسينما.
بعدها قرّرنا في «نول» أن نتوجّه إلى الأعزاء في دار الشروق المرموقة أوّلًا لحفظ حقوق الجميع، وبحث إمكانيّة تغيير عنوان كتاب الأستاذ أحمد مراد الجديد، وإن تعذّر ذلك، فليقوموا أولًا بإيضاح هذا الأمر عبر منابرهم الإعلامية وما أكثرها وأشهرها لكي نتلافى أية مزاعم أو حماقات قد يصدرها أشخاص مغرضون، أو أي من هواة الصيد في الماء العكر، مما سيسبب أذىً لكلا الكاتبين، ولكن للأسف لم نستلم حتى تاريخه أية مخاطبات من دار الشروق أو أحد مسئوليها.
ونحن على استعداد لتزويدكم بأي من العقود والمستندات المتعلقة بهذا الخصوص.
وتفضلوا بقبول وافر التحية والاحترام.

ماذا تتوقعون؟

وكما أوضح الكاتب انه لم يستلم آي خطاب من دار الشروق، ولكن ما رأيك، وماذا تتوقع هل سيتم تغيير أسم رواية أحمد مراد الجديدة؟ أم هو تشابه أفكار بالصدفة؟ أم يختلف الاسمين بسبب كلمة “لوكاندة”؟ أم لكل كاتب حر في اختيار الاسم ولا يحق لكاتب أمتلاك أسماء معينة؟ ما لفت أنتباهي وأعجبني حقًا ردود المثقفون التي تخلوا من التفاهات والسفاهة ومنشور الكاتب “هشام هلال” الذي عبر به بكل حب واحترام مع ذكر الأسباب.

بالفيديو مراجعة رواية لوكاندة بير الوطاويط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.