رواية تراب الماس للكاتب أحمد مراد
رواية تراب الماس للكاتب أحمد مراد

رواية تراب الماس للكاتب أحمد مراد

قطعة من الرواية

الاثنين ١٥ نوثمبر ١٩٥٤م حارة اليهود بـ “الخرنفش – الجمالية”

في مدخل زقاق “سالومون” امتد الظل على البلاط الإنجليزي
المحدب، رجل نحيل يحمل عصا وسلمًا صغيرًا، اقترب من عمود
الإنارة وصعد سلمه في خفة قبل أن يرفع الباب الزجاجي للمصباح
ويدس العصا مشتعلة الطرف في الفوهة، ثوان وأضاءت تحتها بقعة
باهتة أخذت تتراقص على الأرض قرب دكان صغير تعلوء لافتة مكتوبة
بخط اليد: عطور “الزهار” فوق الرفوف تراصت زجاجات زيوت
ورد مغلفة بقطع من الجلد ودوبار رفيع لم يحبس الشذا عن العابرين
حين انتهت صلاة المغرب اتخذ “حنفي” طريقه إلى الدكان، رفع يده
في تحيات متفرقة إلى أصحاب المحال ولا تزال أكمامه تحمل أثر
الوضوء حين لمحه بكريه «فاروق» في مدخل الحارة، أطاح بسيجارة
إلى منتصف الطريق قبل أن يلوح بيديه مبددًا الرائحة، مبتسمًا في
خجل للست “حلاوة” التي تقف أمامه في ملاءتها اللف عمودان
من المرمر الأبيض مطوقان بخلخالين من الذهب يحملان سلطانية
القشدة تحت صدر متكبر انف ووجه تزينه عينان كحيلتان تموت من
من أجلهما أرملة الحي التي انطبقت عليها مقولة أن: خلف كل امرأة
عظيمة رجل ينظر لمؤخرتها! طلت ابتسامة رضا من شفتي “حنفي” حين لمحها
مسح على شعره متخللًا بأنامله سواد خصلاته وأخرج قنينة عطر صغيرة مسح منها يمينه
قبل أن يربت على شاربه المهذب اقترب يرسمها بعينيه حتى اقتحم محيطها : ازيك يا حلاوة

إقتباسات من رواية

“ساعات بنضطر نعمل غلطات صغيره نصلّح بيها غلطات اكبر”

“كل حاجة غلط لازم تدفع تمنها حتى لو إتأسفت.”

“أظلم الأوقات في تاريخ الأمم هي الأوقات التي يؤمن فيها الانسان بأن الشر هو الطريق الوحيد للخير”

“نظرية المؤامرة فى البلد دي مش نظرية .. ده علم .. الإستثناء فيه هو القاعدة”

“القانون مبيحميش الضعيف .. اللي كتب القانون فوق القانون .. فوق أوي .. بيكتبه من وجهة نظره”

“غريب امر تلك الفتاة.. تريد أن تكون ملفتة دون أن يلتف الذباب حولها”

تراب الماس أحمد مراد

همست ببحة مذيبة للأعصاب : أهلا يا سي “حنفي”
سحب كرسيًا بذراعه مستعرضًا أعصابًا متينة وأجلسها قرب
الباب: استريحي خمس دقايق
سأل «فاروق» الذي يشبهه لو لا موضة “شكري سرحان” التي شمر
لها أكمامه حتى العضد منذ فيلم “لهاليبو”: حد اشترى حاجة؟
البكباشي «حسن» أخذ قرنفل وريحان وقال الحساب آخر الشهر
تمتم “حنفي” بصوت خفيض: يا مستني السمنة من لية النملة
عمرك ما هتقلي هيقعد يقطر لنا في الفلوس!!
– رايح النهارده للخواجة الييتوا؟
– آه
ثم ربت على كتفه: يلله اتكل أنت عشان أمك لوحدها.
أشاح «فاروق» بنظره ناحية حلاوة وغمز عينه متقبلا الزحلقة:
– حلاوتك يا أبو «فاروق»

رواية: تراب الماس تأليف: أحمد مراد عدد الصفحات: 389

لشراء رواية تراب الماس للكاتب أحمد مراد ويصلك حتى باب المنزل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!