بداية اختراع لعبة جولف الطاولة قصة نجاح حقيقية بدأت من السجن !

بداية اختراع لعبة جولف الطاولة قصة نجاح حقيقية بدأت من السجن !

 نظر السجين كلايد بيزلي إلى شاشة تليفزيون السجن الي كانت
تعرض تصفيات مباراة جولف، والتي توقفت بسبب المطر المتساقط
وجال في خاطره تساؤل، كيف يمكن لممارسي رياضة الجولف التمتع برياضتهم
المفضلة رغم زخات المطر. تلك كانت لحظة ميلاد وبداية
اختراع لعبة جولف الطاولة، أو سمها تزاوج لعبة الجولف مع لعبة
البلياردو

لعبة جولف الطاولة

 تعتمد على طاولة مماثلة لتلك التي تمارس
عليها لعبة البلياردو، تتراوح مقاساتها وتختلف أسعارها بداية
من 150! دو لار وحتى
٧٠٠ دولار. كان عمر كلايد يناهز ٣٥ عاما حينماً
خطرت له فكرته تلك في عام ١٩٩٩. عكف كلايد، بعد أن خطرت له
فكرته، على وضع تصميماته وتخيلاته للعبته الجديدة على الورق
وعندما خرج من السجن بعدما أنهى عقوبته لمدة ثلاث سنوات، اتجه إلى
محل لبيع الأدوات والمعدات لشتري ما يلزمه لتحقيق فكرته – وهو ما
كلفه قرابة ٢٠٠ دولار – ثم قضى ليلته عاكفاً على صنع النموذج الأولي
بعدما دعا بعض أولاد الحي الذي يقطنه لتجربة اختراعه، وبعد رؤيته لإعجابهم باللعبة الجديدة، انطلق كلايد إلى النوادي الرياضية ومحلات الترفيه والتسلية عارضًا على أصحابها فكرته الجديدة، لكن الأفكار الجديدة تحتاج لمجهود كبير حتى يقبلها الناس. على أن كلايد لم ييأس، وذلك ما دعا صاحب محل رفض فكرته لأن يقترح على كلايد تجربة الذهاب إلى معرض لعبة البلياردو الموسمي الأمريكي في مدينة لاس فيجاس، وهذا ما فعله كلايد في يوليو 2003

لعبة جولف الطاولة قصة نجاح بدأت من السجن ليصبح رجل أعمال ناجح!

تبسم القدر لصاحبنا، إذ نالت فكرته إعجاب شركة تصنيع طاولات البلياردو، والتي لا زال كلايد يتعامل معها لليوم، وبدأت لعبته يقبل عليها الناس بعدما أذاعت أكثر من محطة تليفزيونية تقارير عن اللعبة الجديدة، وبدأت العجلة تدور وبدأت الطلب علي اللعبة الجديدة في التزايد، ويتوقع كلايد أن يحقق مبيعات تتجاوز 5 ملايين دولار بناءً على مبيعات عام 2005، خاصة بعدما أضاف الكثير من الاختيارات المتنوعة والتي تسمح للجميع بتجربة اللعبة الجديدة دون تكاليف كثيرة.  ليست هذه نهاية طموح كلايد، الذي يلقي في وقت كتابة هذه السطور محاضرات تشجيعية، يحكي فيها قصته، من شاب خالف القانون فنال عقاباً مدته 11 سنة، لكنه لم ييأس وتعلم درسه وخرج ليصبح رجل أعمال ناجح

كتاب 25 قصة نجاح ـ رءوف شبايك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!