تعليم

القواعد النحوية وما أهمية النحو في تعليم اللغات

كثير من الأفراد يرتعدون لدى ذِكْر كلمة «قواعد نحوية»، لكن لا داعي لهذا الخوف؛ ففي كل مرة نتحدَّث فيها نستخدم النحو، سواء أدركنا ذلك أم لم ندرك. إن شيئًا من الإلمام بالقواعد النحوية لَضروريٌّ إذا أردتَ أن تتحدَّث أيَّ لغة، بما في ذلك لغتك الأم. قد لا تدرك لماذا تقول بعض الأشياء بالطريقة التي تقولها بها، لكنك قطعًا تستخدم القواعد النحوية بدرجةٍ ما.

إنك تقول بشكل تلقائي: «إنني» أو «إنك» أو «إنه» أو «إنها»، وتغيِّر شكل الفعل دون تفكير في أي قواعد؛ فأنت تقول: «أنا أفعل»، ولا تقول: «أنا تفعل» أو «أنا يفعل»؛ فقط لأن هذا «يبدو» صحيحًا. إن كان يتعيَّن عليك أن تفكِّر في القواعد الصحيحة قبل أن تنطق كلَّ جملة تتفوَّه بها، فإنك لن تقول أي شيء أبدًا، ومع ذلك فإن هذا هو النهج الذي يتبعه كثيرٌ من الدروس النظامية والكتب الدراسية، التي تريدك أن تبدأ بدراسة القواعد النحوية قبل أن تتفوَّه بأي شيء.

من «الضروري» أن تفهم القواعد النحوية؛ كي تفهم أي لغة وتستخدمها استخدامًا سليمًا، لكننا سوف نتعلَّمها بالطريقة التي ناقشناها في فصولٍ سابقة. سوف نبدأ أول ما نبدأ باستخدام اللغة؛ سنقرؤها ونستمع إليها ونتكلم بها، وعندئذٍ سنتعلم القواعد؛ هكذا تعلَّمنا لغتنا الأم (ومع ذلك ليس بالضرورة أن تكون الطريقة التي تعلَّمْتَ بها لغتك الأم هي أفضل طريقة؛ ففي واقع الأمر ينبغي ألَّا يتجاوز تعلُّم أي لغة جديدة جيدًا سوى أشهر فحسب، وليس سنوات).

لا تهتم بحفظ القواعد أو التصريفات عن ظهر قلب. الخطوة الأولى هي أن تفهم القواعد وتستوعبها؛ ومع الاستخدام، ستتعلَّم كثيرًا من القواعد.

اقرأ ايضاً:

درس بسيط في القواعد النحوية كي تتقن أي لغة

خطط لكل يوم مسبقاً يساعدك على تحقيق أهدافك

خطة التعلُّم – وضع الخطة لتعليم اللغات

احفظ جملًا مُهمَّةً تضمُّ القاعدة التي تريد تعلُّمها. عندما ذهبتُ إلى ألمانيا للمرة الأولى، كانت لغتي الألمانية مريعةً، لكن في بعض الأحيان كنت أُقحِم فجأةً جُملًا مُحكَمة البِنْيَة في كلامي. لا بد أنها كانت تحيِّر المستمعين؛ كانت هذه الجمل مأخوذة مباشَرةً من منهج آسيميل لتعليم اللغة الألمانية؛ وباستخدام هذه الجمل، كنتُ أستخدم أيضًا القاعدة الخاصة بموقع الفعل في الجملة قبل أن أتعلَّمها منهجيًّا. سهَّلَ عليَّ هذا تعلُّمَ هذه القاعدة عندما درستها أخيرًا؛ ففي البداية استخدمتُها ثم تعلَّمتُ «سببَ» صياغتها على هذا النحو. تعلُّم النحو أولًا يمكن أن يُبطِئ فعليًّا عمليةَ التحدُّث باللغة. تحدَّثْ باللغة أولًا ثم تعلَّمِ القواعدَ.

إذا كنتَ مضطرًّا إلى التفكير في التركيب الصحيح للجملة والقواعد النحوية السليمة قبل أن تفتح فمك لتتكلم باللغة الهدف، فإنك — في الواقع — لم تتعلَّم اللغةَ بحقٍّ. من المستحيل أن تشعر بالراحة لدى ترجمة أفكارك من اللغة الإنجليزية (أو أيًّا كانت اللغة الأم) إلى لغتك الهدف؛ فأنت تحتاج إلى التفكير مباشرةً بلغتك الهدف. عندما يتعلَّق الأمر بالنحو وتركيب الجملة، ليس عليك إلا أن تدع الجمل تتدفَّق؛ لهذا، عندما أسافر إلى أحد البلدان الذي يستخدم أهلُه لغةً غير تلك التي اعتدتُ استخدامها، أمضي نصفَ ساعة تقريبًا أفكِّر باللغة الجديدة وأتحدَّث بها إلى نفسي؛ هكذا أهيِّئ ذهني لِلُّغة التي سأستخدمها.

كما أشرتُ في الفصل التاسع، يسود في الوقت الحالي اعتقادٌ بأن أدمغتنا تحتوي على مركز لغوي مختلف لكل لغة نعرفها. فقط حين تبدأ في التفكير بلغة بعينها وتتوقَّف عن ترجمة ما تقوله من لغتك الأم؛ يتطور مركز اللغة الجديد. يفعل الأطفال هذا تلقائيًّا، أما الكبار بصفة عامة فيتعيَّن عليهم الاجتهاد لتطوير هذه المراكز؛ لهذا السبب، أؤيِّد التعلُّم السلبي للُّغة في البداية قبل البدء في التعلُّم المنهجي للقواعد النحوية. ينبغي أن تتعرَّف على القواعد فحسب أولًا؛ اقرأْ قواعدَ النحو بالطبع أثناء تعلُّمك اللغة، لكنْ بغرض التعرُّف عليها فقط عند تطبيقها؛ فلستَ مُلزَمًا بتذكُّر كلِّ شيء، كلُّ ما عليك هو أن تفهم وتستوعب في البداية.

يمكن أن يكون تعلم القواعد النحوية ممتعًا، وقد استمتعتُ بالفعل بتعلم قواعد اللغة الإنجليزية في المدرسة؛ فقد أحببتُ معرفة منطق الأشياء، وما زال يروق لي طرح الأسئلة ومعرفة سبب فعْل الأشياء.

بعض الأفراد يسافرون إلى بلد أجنبي ثم يقولون: أنا أكره هذا البلد؛ فكل شيء مختلف أيما اختلاف. ومع ذلك، لو كان كل شيء مشابهًا لبلدك، لَكان يجدر بك أن تبقى فيه. إن الاختلافات هي التي تُضفِي على السفر حسَّ الإثارة! أحب الاختلافات. عندما أسافر إلى بلد جديد أطرح أسئلةً طوال الوقت؛ فأنا أريد أن أعرف ماهيةَ كل شيء، ولماذا يفعلون الأشياء بالطريقة التي يفعلونها بها؛ الاختلافات تأسرني. الشيء نفسه ينطبق على القواعد النحوية لأيٍّ من اللغات الأجنبية؛ إن تعلُّمَ الاختلافات في القواعد النحوية بين لغةٍ وأخرى يمكن أن يكون ممتعًا.

على سبيل المثال: تعلَّم كثيرون من متحدِّثي اللغة الإنجليزية ألَّا يستخدموا نفيًا مزدوجًا؛ لأن نفيَ النفيِ إثباتٌ، وهذا صحيح. إليك الجملة التالية: I have no money. بمعنى ليس معي نقود، المعنى واضح. وعكس هذه الجملة: I don’t have no money. بمعنى ليس صحيحًا أنني ليس معي نقود، التي تعني بعبارة أخرى: معي نقود. بَيْدَ أنه في اللغة الأفريقانية، يستخدم الأفراد النفي المزدوج طوال الوقت لإفادة النفي، وهو قاعدة قياسية في لغتهم.

كان أحد أساتذة علم اللغويات يخاطب طلَّابه قائلًا: «يعطي النفي المزدوج في اللغة الإنجليزية إثباتًا، لكن لا يمكن أن يعطي الإثبات المزدوج نفيًا.»

فانطلَقَ صوتٌ ساخر من مؤخرة القاعة يقول: «نعم، بالتأكيد!»

تطبق كل لغة قواعدها النحوية بنحوٍ مختلف. إليكم مثالًا آخَر: في اللغة الإنجليزية، يخبرنا النحويون المتشدِّدون أنه ينبغي أن نقول: It is I «إنه أنا» (أنا هنا ضمير المفرد المتكلم)، وفي اللغة الألمانية تقول أيضًا: Es bin ich؛ حرفيًّا: «إنه أنا» (أنا هنا ضمير المفرد المتكلم). ومن ناحية أخرى، تقول في اللغة الفرنسية: c’est moi أو it (this) is me (إن هذا يكون أنا). بَيْدَ أن معظم المتحدثين بالإنجليزية سيقولون على الأرجح: It’s me ولن يلاحظ أحد ذلك، لكن إذا وقعتَ في هذا الخطأ في اللغة الألمانية أو الفرنسية، فسيبدو أنك تشوِّه اللغة على نحوٍ مثير للفزع. سيتولَّى التعلُّم السلبي هذا الأمر عنك؛ إذ سيوفر عليك عناءَ تعلُّم القاعدة تعلُّمًا منهجيًّا.

سوف نستهل تعلُّمَ القواعد النحوية لِلُّغة التي نتعلَّمها باستخدام طريقة مشابهة لتلك المستخدَمة في مناهج آسيميل لتعلُّم اللغة المطروحة في الفصل الثامن. في مناهج آسيميل، تشق طريقك في المنهج في عجالة خلال أول شهرين؛ حيث تتعلَّم الكلمات الأساسية وتركيب الجمل على نحوٍ يشبه كثيرًا الطريقةَ التي تعلَّمْتَ بها لغتك الأم، وكذلك تعوِّد أذنَيْكَ ومخك على سماع صوت اللغة وإيقاعها، وتتعلَّم التفكير باللغة. عندئذٍ تبدأ ما يطلقون عليه «الموجة الثانية»؛ حيث تعود إلى الدرس الأول وتحل تمارين النحو، فبعد أن تعوَّدتَ على الكلمات وتركيب الجمل، أصبحَتِ التمارين سهلةً الآن، وهو ما ينطبق على لغتك الأم؛ إذ لا تبدو لك عبارة «أنا يكون جائعًا» صحيحة، وهكذا تواصل دراسة القواعد النحوية متخلِّفًا شهرين عن مستواك الفعلي في اللغة.

سنفعل الشيء نفسه عند مذاكرة كتبنا الدراسية؛ ففيما سبق قرأنا النحو وحاولنا حلَّ تمارين قليلة للتحقُّق من أننا قد فهمنا ما تعلِّمُنا إيَّاه الكتبُ؛ فقد تجاهلنا تقريبًا الأقسام الخاصة بالقواعد النحوية والتمارين.

والآن نعود لحلِّ تمارين حوالي عشرة دروس سابقة؛ وعليه، بينما نذاكر الدرس الحادي عشر نحلُّ تمارين القواعد النحوية الخاصة بالدرس الأول. بإمكانك أن تبدأ في حلِّ تمارين النحو بعد أن تصل إلى الدرس العشرين إن شئتَ؛ يتوقَّف هذا على الكتاب الدراسي الذي تستخدمه. وبينما نشقُّ طريقنا في الدرس السادس عشر، نحلُّ تمارين القواعد النحوية الخاصة بالدرس السادس. من المفترض أن يُسهِّل هذا من دراسة القواعد النحوية، وينزع عنها صفةَ العمل الشاق.

أهمية النحو

في رأيي، الاستخدامُ الصحيح لِلُّغة — وبالأخص لغتك الأم — أمرٌ بالغ الأهمية. تتَّهمني أسرتي بأنني متحذلِق، ربما يكون هذا صحيحًا. فإذا كنَّا مهمِلين في طريقة استخدامنا لِلُّغة، فإن حُجَجنا ومنطقنا ينزعان إلى أن يكونا مُهَلْهلين، بل ربما نضلل أيضًا أنفسنا في تفكيرنا. كما أنك تترك انطباعًا سيئًا لدى الآخرين بركاكة القواعد النحوية في حديثك. لا يتوقَّف الأمر عند نظرة الناس إليك على أنك غير متعلِّم، بل إنهم يظنون أنك غبي أيضًا. عندما تتعلَّم لغةً أجنبية جديدة، يستحق الأمرُ عناءَ تعلُّم قواعد نحوية سليمة.

زدْ على ذلك أنك عندما تتعلَّم القواعد النحوية الخاصة باللغة الجديدة، فإن فهمك لنحو اللغة الإنجليزية (أو لغتك الأم) سوف يتحسَّن بالمثل.

لديَّ صديقةٌ مقرَّبة تعمل مدرِّسة، تزوَّجت رجلًا روسيًّا وبدأتْ في تعلُّم اللغة الروسية؛ أخبرتني هذه الصديقة قائلةً: «لم أكن على دراية بأنني شديدة الجهل بالقواعد النحوية الإنجليزية. عليك أن تُلِمَّ بالقواعد النحوية الخاصة بلغتك الأم حتى تتعلَّم الروسية.» ينطبق نفس الشيء على أي لغة أخرى؛ إذ لا بد أن تكون مُلِمًّا إلى حدٍّ ما بالقواعد النحوية.

كتاب تعلَّم لغة جديدة بسرعة وسهولة – تأليف: بيل هاندلي
ترجمة: فايقة جرجس حنا – مراجعة: سارة عادل – مؤسسة هنداوي

اقرأ ايضاً: 

المذاكرة كيف تستعيد القدرة على الاستيعاب والتركيز

ماهي أسباب تعلُّم لغة جديدة ولماذا نتعلَّم اللغات؟

الدروس النظامية لتعلُّم اللغات

استغلال الوقت الضائع في تعليم اللغات

نصائح للمذاكرة ماذا لو كنتَ لا ترغب في المذاكرة؟

التحدُّث مع أشخاص لتعلم اللغات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock