السكاكر والعسل - مراحل تكوين العسل
السكاكر والعسل - مراحل تكوين العسل

السكاكر والعسل – مراحل تكوين العسل

وتحدث تغييرات كيميائية هامة أثناء تركيز (رحيق الأزهار) المرحلة الأولة لتكوين العسل، بسبب وجود الخمائر (الأنزيمات) التي أضافتها النحل للرحيق. وخاصة أنزيم الانفرتاز الذي يحول السكروز الموجود في الرحيق إلى سكر عنب وسكر فواكه. وهكذا، فإن أنزيم الانفرتاز يحطم هذا من السكر الكبير إلى نوعين صغيرين من السكر.

ويمكننا إجراء هذا التفاعل الكيميائي في المختبر بتسخين محلول من السكروز مع حمض ممدد، وفي الحقيقة، فإنه يمكن إجراء ذلك في المطبخ، حينما يسخن السكر مع الروبارب، وهنا نجد أن الأحماض الموجودة في هذا النبات تستطيع أن تحطم السكروز إلى مكوناته من السكاكر: سكر العنب وسكر الفواكة.

وتقوم النحل بهذا الفعل بواسطة أنزيم الانفرتاز الذي يستطيع أن بدرجة حرارة أقل بكثير وبسرعة أكبر.

ونحن نتساءل: لماذا يقوم النحل بإفراز هذا الأنزيم الذي يحول السكروز إلى غلوكوز وفركتوز؟

لا شك في أن احتواء العسل على هذين النوعين من السكر يجعل العسل أسهل هضما وامتصاصا حينما يتناوله الإنسان، فسكر العنب (غلوكوز) (Glucose) يمتص بسرعة من السكروز الموجود في السكر العادي المستخدم في تحلية الطعام. والغلوكوز نفسه هو الذي يعطى حقنا مغذية بالوريد لدى الكثير من المرضى في المستشفيات، حينما لا يستطيع المريض تناول الطعام عن طريق الفم، أو حينما يرى الطبيب أن المريض بحاجة إلى كمية معينة من السوائل، إلى ما هنالك من الحالات التي لا مجال لبحثها هنا. وقد حذت المصانع التي تنتج بعض أنواع الشوكولاته حذو النحل، فتجد ذلك مثالا حيا في صناعة الشوكولاته التي تحتوي في داخلها على مادة حلوة لينة.

ويتم عمل ذلك بإضافة كمية صغيرة من أنزيم الانفرتاز إلى السكروز المحلي بمادة منكهة، ويتخذ منها شكلا معينا. ومتى أصبحت صلبة غطيت بطبقة من الشوكولاته وتركت، وخلال هذه العملية يقوم أنزيم الانفرتاز (وهو نفس الأنزيم الذي تفرزه النحل) بتحطيم السكروز، وفي النهاية فإن معظم السكروز يتحول إلى غلوكوز وفركتوز. ويتميز هذان النوعان من السكاكر بكونهما أكثر انحلالا من السكروز، وبذلك فإن مركز قطعة الشوكولاته شبه سائل

نعم إن ما تفعله النحل منذ آلاف – بل وربما ملايين السنين ـ قد سبق التطور العلمي في صناعة الأغذية بكثير. ويأتي الإنسان ليتعلم درسا من هذه المخلوقة الضعيفة، درسا في الكيمياء، في التفاعلات المخبرية، سا في الصناعة.

وتلخص الموسوعة البريطانية في طبعتها عام 1987م، خصائص رحيق الأزهار فتقول: «رحيق الأزهار هو مفرزات حلوة لزجة تفرز من غدد تتوضح في أزهار النبات وجذوعه وأوراقه، ويجذب رحيق الأزهار النحل إليه، حيث يقدم النحل للزهر خدمة خارقة ألا وهي نقل طلع الأزهار من نبات إلى آخر. ويتركب رحيق الأزهار من محلول مائي يحتوي على سكاكر السكروز وسكر العنب وسكر الفواكه. كما. – ى على كميات قليلة من البروتين والأملاح والأحماض والزيوت الأساسية. وتختلف كمية السكر فيه اختلافا شاسعا ما بين 3 – 80% وذلك تبعاً لمجموعة من العوامل منها ما يتعلق بنوع النبات نفسه ومنها ما يتعلق بحالة التربة والهواء. وتقوم النحل بتجميع الرحيق من الأزهار بشكل رئيسي، ونادرا ما تذهب النحل إلى رحيق يكون محتوى السكر فيه أقل من 15%.

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!