التاريخ

الدولة الصفوية الشاه محمد خدابنده

بعد انتشار خبر وفاة (الشاه اسماعيل) أعلن اخوه المدعو محمد ميرزا نفسه سلطانا على ايران وذلك بتاريخ 186 للهجرة وحظي بالقبول من قبل رؤساء القزلباشية وكبار القوم وسمي بـ محمد خدابنده.

وعلى جبهات القتال واثر وفاة الشاه اسماعيل الثاني وجه القائد العثماني عثمان باشا قواته إلى منطقة قراباغ وشيروان واستطاع السيطرة على تلك المناطق وبالمقابل ارسل الشاه محمد خدابنده ابنه الكبير المسمى بـ حمزة ميرزا لرد الهجوم العثماني حيث استطاع السيطرة على المناطق المذكورة واسترجاعها من يد العثمانيين. وفي سنة 989هـ رفع رؤساء القزلباشية الذين كانوا حول الامير عباس ميرزا في خراسان علم العصيان ضد الشاه محمد خدابنده وقد اراد احدهم المدعو “علي قولي خان” بمناداة الامير عباس ميرزا سلطانا وقام بضرب اسمه على السكة .

        فارسل الشاه المدعو محمد حمزة ميرزا على رأس جيش الى خراسان الا ان هذا الجيش لم يوفق في اخماد الثورة فاضطر الشاه ان يقود حملة بنفسه سنة 991 هـ للسيطرة على هرات التي كان قد سيطر عليها ابنه الامير عباس وتعرضت في الوقت نفسه منطقة شيروان الى هجوم العثمانيين واستطاعوا أحكام السيطرة عليها مما اضطر السلطان محمد خدابنده ان يرفع الحصار عن هرات ويتوجه الى دفع العثمانيين في الغرب بينما بقي حمزة ميرزا محاصرا لهرات، وعندما رأى عباس ميرزا انه لا يستطيع مقاومة الحصار تقدم بالصلح الى حمزة ميرزا فاتفق الاخوان على عدم ادعاء السلطنة ما دام ابوهما على قيد الحياة . واتفق الطرفان على بقاء خراسان وهرات بيد عباس ميرزا فيما بقيت عراق العجم تحت سيطرة حمزة ميرزا وبذلك خفت الصراع الدائر بين الاخوين ورجع حمزة ميرزا الى قزوين ليساعد أباه في رد عثمان باشا القائد العثماني عن الحدود الغربية.

الشاه محمد خدابنده

        وقد وقعت المعركة الفاصلة بين حمزة وعثمان باشا في تبريز سنة 993 هـ
وانجلت الواقعة عن انكسار الجيش العثماني  .

        وفي سنة 994 تآمر عدد من الامراء التركمان وقبيلة الافشار واستطاعوا قتل الابن الاكبر للسلطان محمد خدابنده بالقرب من مدينة كنجة ورشحوا للسلطنة أخاه أبا طالب ميرزا وقد تحرك اثر هذه الحادثة الامير عباس ميرزا من مشهد متوجها صوب قزوين واستطاع الوصول الى قزوين قبل ان يقترب اتباع أبي طالب من  هدفهم ، سارع مرشد قلي خان وعدد من أمراء القزلباشية بإعطائه لقب “ الشاه عباس “ واجلسوه على سدة العرش مما اضطر السلطان محمد خدابنده لقبول الامر الواقع وتسليم السلطنة لابنه.

 

الشاه محمد خدابنده
الشاه محمد خدابنده

العلاقات الايرانية – الاوربية

        في زمن السلطان محمد خدابنده مدت الدول الاوربية جسور الصداقة مع ايران وبما ان جيوش الدولة العثمانية كانت تحرز انتصارات باهرة في اغلب المواقع فان تمتين العلاقة ما بين الدول الاوربية والدولة الصفوية كانت تأخذ شكلا استراتيجيا لكلا الطرفين.

        ففي سنة 991 للهجرة (1583م) تم توكيل خرانواماسكارنيا (نائب السلطنة في الهند) بارسال ممثلٍ عن اسبانيا والعالم المسيحي لتحريك الشاه بالاستمرار في محاربة الدولة العثمانية. ووكل لهذا الوفد ايضا مطالبة السلطان الإيراني بإعطاء حريات أكثر للمسيحيين في اداء طقوسهم الدينية وكذلك تمتع التجار المسيحيين لامتيازات اكبر.

نظرا لمعرفة المدعو سيمون دمورال اللغة الفارسية فقد تم ترشيحه من قبل القس اللكس دومنس قسيس (كوا) من فرقة (كوستن) لانجاز هذا المهام فتم الاتفاق على سيمون دومورال للسفر الى ايران وايصال رسالة فليب الثاني ملك اسبانيا الى شاه ايران محمد خدابنده.

تحرك هذا السفير بتاريخ 15 فبراير سنة 1583 من كرا وبعد شهرين استطاع الوصول الى قزوين.

وقد قام الشاه باستقبال شعبي حار لهذا السفير .  ونظرا لمعرفة السفير اللغة الفارسية فانه استطاع ان يوصل الى الشاه كافة مطاليبهم دونما الحاجة الى وسيط او مترجم  ، وقد ابدى الشاه اهتماما خاصا بالمبعوث المسيحي وبعد اداء مهام تسليم رسالة ملك اسبانيا فان الشاه خدابنده دعاه الى قصره وطلب منه تعليم ابنه الرياضيات وعلم الفلك !! .

لقد اثمرت جهود الملك الاسباني لدى الدولة الايرانية بسرعة ،  اذ قام الشاه بطرد وفد الدولة العثمانية والذين قدموا من اجل عقد اتفاقات تجارية وتقوية العلاقة بين الدولتين.

        ولم يكتفِ الشاه بذلك بل حاول ارسال سفراء الى الدول الاوربية لحثها على محاربة الدولة العثمانية ،  واختار السفير الايراني مرافقة السفير الاسباني من اجل الاستفادة منه في حث الدول الاوربية للتعاون المشترك في محاربة الدولة العثمانية

 انطلق السفيران من جزيرة ( كوام) مع ان السفينة قد انتخب لها اسم (السفرة الامنة) الا انها غرقت وغرق معها السفيران وذهبت الرسائل مع اصحابها الى أعماق البحار .

 

مختصر تاريخ ملوك الدولة الصفوية لـ ناظم عبد الله سعيد

 

اقرأ ايضًا :

https://kalamkutib.com/2017/12/%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%81%d9%88%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d9%87-%d8%a7%d8%b3%d9%85%d8%a7%d8%b9%d9%8a%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86%d9%8a/

https://kalamkutib.com/2017/12/%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%81%d9%88%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%b4%d8%a7%d9%87-%d8%b7%d9%87%d9%85%d8%a7%d8%b3%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%a7/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock