الإسلام

الأحنف بن قيس رجل بعشرة ألف رجل مع بعض اقوال الأحنف بن قيس

الأحنف بن قيس رجل بعشرة ألف رجل

دخل الأحنف بن قيس التميمي ، سيد بني تميم على أمير المؤمنين معاوية بن ابى سفيان رضى الله عنه

فلما دخل عليه سلم عليه  وجلس فقال له معاوية : أنسيت يا أحنف ! يوم الجمل ويوم صفين -يعني مع علي – فقال الأحنف وكان رجلاً شجاعاً: يا معاوية ! إن السيوف التي قاتلناك بها في أغمادها في بيوتنا، وإن القلوب التي أبغضناك بها في صدورنا فإن عدت عدنا، فاحمر وجهه وسكت، فلما دخل إيوانه قالت ابنته: يا أبتاه! من هذا الأعرابي الجلف الذي يكلمك بهذا الكلام الغليظ وأنت لا ترد عليه؟

قال: هذا الأحنف بن قيس ، هذا الذي إذا غضب غضب معه عشرة ألف سيف من بني تميم، لا يسألونه فيما غضب، وإنما يقولون: غضبت زبراء ، و زبراء جارية للأحنف ، فيسمون الأحنف زبراء ، فيقول: لو أنني أغضبته سوف يغضب معه عشرة ألف سيف.

و الأحنف بن قيس كان من أجود وأحلم العرب، مع أنه كان هزيلاً أحنفاً يمشي على رجلٍ واحدة مهلهل الشعر، لكن كله عقلٌ وحكمة وذكاء ودهاء، فـمعاوية صفح عنه وكظم غيظه

المصدر : قدوات خالدون في التاريخ لـ أ/ عبده عبدالله علي مسعدا لعبدلي

الأحنف بن قيس
الأحنف بن قيس

بعض اقوال الأحنف بن قيس

الأدب نور العقل، كما أن النار في الظلمات نور البصر.

إن عجبت لشيء فعجبي لرجال تنمو أجسامهم وتصغر عقولهم

لا خير في قول بلا فعل، ولا في منظر بلا مخبر، ولا في مال بلا جود، ولا في صديق بلا وفاء،
ولا في فقه بلا ورع، ولا في صدقة إلا بنية، ولا في حياة إلا بصحة وأمن.

أشكو الذين أذاقوني مودتهم .. حتى إذا أيقظوني للهوى رقدوا , واستنهضوني فلما قمت منتصباً ..
بثقل ما حمَّلوني منهمُ قعدوا.

وإني لأهوى النَّوم في غير حينه .. لعلَّ لقاءً في المنام يكونُ , تُحدثني الأحلامُ أني أراكمُ .. فيا ليتَ أحلامَ المنام يقين , شهدتُ بأني لم أحل عن مودة .. وأني بكم لو تعلمين ضنين , وأن فؤادي لا يلين إلى هوى .. سواكِ وإن قالوا بلى سيَلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock