إدارة أعمال

إلى أي مدًى يمكن تعليم التفكير الإبداعي

إذن هل يمكن تعليم التفكير الإبداعي؟ هل هناك أي أساس بيئي يشكل التفكير الإبداعي؟ يقول عالم الأعصاب بجامعة نيو ميكسيكو ريكس يونج إن نسبة ٤٠٪ تقريبًا من إبداعنا تُتوارث من الجينات و٦٠٪ منها تأتي نتيجة التأثيرات البيئية. ويقول إن جميع الناس يتمتعون بالقدرة على التفكير الإبداعي الذي يتأثر بتفاعلاتهم مع البيئة. وحتى إن لم تُحفَّز هذه القدرة في سن مبكرة، فإنها تعاود الظهور في وقت لاحق في الحياة. وإذا وصل المخ إلى أعلى مستويات الاسترخاء وأخذ في التفكير في احتمالات متعددة، فعندئذ تكون عملية التفكير الإبداعي المتقدم ممكنة.

تقول تيريزا أمابل الأستاذة بكلية هارفرد للأعمال:

«الأسطورة المتعلقة بالإبداع هي أنه يرتبط بشخصية أو عبقرية معينة في الإنسان، وفي واقع الأمر، الإبداع يعتمد فعلًا إلى حد ما على ذكاء الفرد وحنكته وموهبته وخبرته. وبالطبع هو كذلك. لكنه يعتمد أيضًا على التفكير الإبداعي باعتباره مهارةً تنطوي على بعض الخصائص مثل الميل للمجازفة وقلب المشكلة رأسًا على عقب للإتيان بمنظور جديد. وهذا يمكن تعلمه.»

يؤكد الدكتور جيسون أنه تمَّ التوصل إلى أن الإبداع يرتبط بالمتغيرات التالية في الشخصية:

  • الذكاء (طبقًا لنتائج اختبارات قياس مستوى الذكاء).
  • المرونة الإدراكية (مثلًا كما تُقاس باختبار وسكونسن لتصنيف البطاقات).
  • المثابرة البالغة؛ التي تصل في كثير من الأحيان إلى حد الهوس بإتمام الشيء (أحد أبعاد الشخصية).
  • الانفتاح على الخبرات/الانبساط النفسي (وفقًا لقائمة سمات الشخصية الخمس الكبرى).
  • التفكير التباعدي والطلاقة (من اختبار جيلدفورد للاستخدامات البديلة).

 

 

الإبداع
الإبداع

وبصرف النظر عن أبعاد الشخصية والذكاء تلك، هناك عدد من العوامل البيئية التي يمكن أن تؤثِّر بشكل كبير على التنمية الإبداعية، ويجوز قول إن هذه العوامل أكثر أهمية. ولتطوير التفكير الإبداعي، تعلَّمْ كيف تهيئ الظروف لتعزيزه بأفضل طريقة. إن تنمية الإبداع قريبة الشبه بتعزيز الفرص المناسبة لازدهاره، وليس توجيه ضربة خاطفة. ويقول سكوت بيركَن في كتاب «أساطير الابتكار» إنك إذا انتظرت لحظة من لحظات الاكتشاف المفاجئ «فلا يمكنك الشعور إلا بالملل»!

قد يكون التحدي المتمثل في «أن تكون مبدعًا» مخيفًا لأولئك الذين لا يشعرون بأنهم يميلون إلى خوض هذا الطريق. ولأننا كثيرًا ما نربط الإبداع بالمقدرة الفنية أو الموسيقية، يفترض العديد من الأشخاص الذين لا يتمتعون بهذه المواهب أنهم لا يمكنهم أن يكونوا أكثر إبداعًا، لكن رغم أن الجميع ليسوا فنانين، فبالتأكيد يمكن للجميع أن يكونوا مبدعين. إذ يركز التفكير الإبداعي على تغيير الأفكار والتصورات والمفاهيم بدلًا من تطوير الجماليات أو العمل بكد أكبر على تلك الأفكار والتصورات والمفاهيم. لكن الخبر السار هو أن الإبداع أيضًا «طريقة تفكير». وتلعب القدرة الفطرية دورًا بالطبع، لكن السلوك الإيجابي والإرادة يمكنهما تعويض أي نقص في تلك المنطقة.

 

 

 

 

إننا نُولَدُ جميعًا مزودين بالقدرة الإبداعية، لكنَّ كثيرًا منا نسي كيف يستخدمها أو يطبقها. وتوضح أغلب الأبحاث في هذا المجال أن أي شخص ذي مستوى ذكاء عادي يقدر على التفكير الإبداعي، فأكثر ما يَكْبِت الإبداع فينا هو فشلنا في تمرينه.

 

 

ويحدد مايكل ميتشالكو الخصائص الرئيسية للمبتكرين فيما يلي:

  • المبتكرون لديهم نية الإبداع ويتصرفون ويتحدثون بأسلوب إيجابي ومرِح.
  • المبتكرون يدرسون ماهية الشيء وما يمكن أن يكون عليه بدلًا مما هو ليس عليه. فبدلًا من استبعاد بعض الاحتمالات، يدرس المبتكرون جميع الاحتمالات، سواء الحقيقية أو المتخيَّلة.
  • المبتكرون يفسرون العالم لأنفسهم ويتجاهلون تفسيرات المفكرين السابقين. والمبتكرون مبدعون لأنهم يؤمنون بأنهم مبدعون.
  • يتعلم المبتكرون كيف ينظرون إلى الأمور بطرق مختلفة، ويستخدمون أساليب مختلفة من التفكير.

ولتدريس التفكير الإبداعي، نحن بحاجة أولًا إلى خلق بيئة لتشجيع التنمية الإبداعية في هذه المجالات. ويمكننا — على سبيل المثال — العمل على الآتي (وهو ما يُشكل أساس استراتيجياتنا السبع):

  • تشجيع نية الابتكار: جعْل العملية الإبداعية عملية مرحة ومشوقة وذات صلة، بالإضافة إلى توفير الوقت والفرص المخصصة من أجل التنمية الإبداعية.
  • تدريس التفاؤل والثقة بالنفس: الكشف عن أنماط التفكير التي تؤدي إلى تفكير منفتح وليس منغلقًا، وخلق ثقافة يُعامل فيها الموظفون باحترام.
  • بناء الثقة والتفكير المستقل: توفير منبر للأفكار الإبداعية يتم فيه تشجيع جميع الأفكار ودعمها، وفيه يمكن للأفراد الشعور بالفخر بما حققوه وتعلُّم طرح هذه الأفكار بثقة، والاعتماد على التجربة على أنها فرصة للتعلم، وليست مجرد لحظة للثناء أو التوبيخ.
  • توضيح كيفية رؤية الاحتمالات المختلفة: استخدام التمارين التي تشجع على التفكير التباعدي.

 

 

 

 

تعليم التفكير الإبداعي – كتاب: مَنْ قَتَل الإبداعَ؟ – تأليف: أندرو جرانت وجايا جرانت
ترجمة: أحمد عبد المنعم يوسف – مراجعة: إيمان عبد الغني نجم | مؤسسة هنداوي

لتحميل كتاب”مَنْ قَتَل الإبداعَ؟” من الموقع الرسمي لمؤسسة هنداوي: من هنا

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock