أفضل طرق تغيير العادات السيئة

كل منا لديه عادات إيجابية اعتاد أن يفعلها في حياته اليومية وعادات أخرى
سلبية اعتاد عليها، فكمثل تلك العادات السلوك الذي يقوم به الأشخاص في كافة
تعاملاتهم اليومية وخاصة وأن الدراسات الحديثة تشير إلى أن ما يتجاوز نصف
التعاملات التي يقوم بها الأشخاص يومياً ما هي إلا أشياء اعتادوا على فعلها دون
تفكير وهذا ما يسمي بالعادات.

ومن الطبيعي أن تكون بعض الأشياء التي يفعلها الإنسان بشكل تلقائي وبدون
تفكير مرضيًا عنها والبعض الآخر غير ذلك من قبل الأشخاص المحيطين، كما أن
هناك بعض الأفعال التي يقوم بها الأشخاص ولا تنال رضاهم على الرغم من أنها
قد تنال الرضا من الآخرين، وذلك على النقيض من الأفعال التي لا تقابل بالرضا
من الآخرين ويليها شعور بتأنيب الضمير والغضب من الأشخاص الذين قاموا
بفعلها بشكل تلقائي ودون التحكم في تصرفاتهم وردود أفعالهم التي أصبحت عادات يومية في حياتهم.

العادات الإيجابية والعادات السيئة

وذلك ما يسمى بالعادات الإيجابية والعادات السيئة في حياة أي إنسان، فيأتي
حكم الأشخاص على العادات كونها إيجابية من سلبية من وجهة نظرهم ونظر
الآخرين معًا، ولكن عملية تغيير العادات السيئة لا يحدث سوى بوجود رغبة
داخلية حقيقة بكون تلك العادة سيئة ولابد من تغييرها.

يؤدي التغير في العادات السيئة إلى التغيير في الحياة. – جيني كريغ

إذن كيف تنجح في تغيير العادات السيئة؟

الإرادة القوية

الإرادة القوية تساعد على تغيير العادات السلبية والتخلي عنها لتحل محلها
عادات جيدة، كما يحتاج تغيير العادات السيئة إلى قوة في التحكم بالذات وهو
ما يستطيع فعله الأشخاص الذين يمتلكون إرادة قوية فقوة التحكم بالذات تنبع من قوة الإرادة.

إحلال عادات جيدة محل العادات السيئة

وذلك أمر أشار البعض إليه حيث بإمكان الأشخاص تغيير عاداتهم السيئة وإحلال عادات
إيجابية بدلاً منها في ثلاثة أسابيع، ولكن هذا ليس أمراً صحيحاً وذلك
لأنه عندما يرتبط الأمر بالعادات فالأمر يختلف من عادة لأخرى فمثلاً
ممارسة الرياضة لعلاج المشكلات الصحية كزيادة الوزن تتطلب ممارسة
يومية لأشهر حتى يكتسب الإنسان عادة ممارسة الرياضة بشكل يومي،
وقد تقل هذه الفترة فيا يتعلق بالعادات الغذائية، لذلك إحلال العادات
الجيدة محل السيئة لا يرتبط بوقت معين ولكن يختلف الوقت الذي يتطلب لتغيير عادة عن الأخرى.

تكرار الفعل الإيجابي

كما أنه بقدر حاجة الأشخاص إلى العادة الإيجابية التي يريدون
اكتسابها بقدر ما يستطيعون اكتساب العادات الإيجابية وذلك عبر تكرار
الفعل الإيجابي الذي يتحول لعادة، وهنا لابد وأن نشير لأهمية التركيز
على أفعال محددة حتى تتحول لعادات مكتسبة، ويستطيع الأشخاص أن
يحولوا العادات السيئة إلى الجيدة، والتي يرغبون في اكتسابها إلى أهداف يسعون لتحقيقها.

  • من كتاب: قصص قيادية تأليف: محمد الجفيري

عن كلام كتب

كلام كتب، هنساعدك تقرأ. نعمل على نقل المعرفة من الكتب إليكم من جميع الكتب العربية. مثل كتب : (تطوير الذات - إدارة أعمال - علم النفس - تعليم - معلومات عامة - صحة وطب - روايات والأدب - التاريخ - قصص - العناية بالمنزل - العناية بالأطفال - هوايات وفنون)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!